Skip to navigation – Site map
4.1 | 2013
Religion and development
Religion et développement

الدين والتنمية: إعادة النظر في اللائكية كمعيار

Gilles Carbonnier
Translated by Boubaker Boukhrissa
This article is a translation of:
Religion and Development : Reconsidering Secularism as the Norm
Other translation(s):
Religion et développement : reconsidérer la laïcité comme norme

Abstract

حتى تاريخ حديث، كان الدين كمفهوم أساسي في  دراسة وممارسة التنمية، مهمشا نسبيا في الدوائر الجامعية والسياسية. ذلك لأن المفهوم والنظريات الأولى في التنمية كانت جد متجذرة في تقليد عصر الأنوار والحداثة. يعتبر هذا الاستبعاد مفاجئا وغريبا جدا إذا اعتبرنا أن المساعدة على التنمية تجد أصلها في البعثات التبشيرية والمبادرات ذات الوحي الديني في الحقبة الاستعمارية. واليوم، لا تزال التنظيمات الدينية لاعبا أساسيا في منظومة المساعدة. (...). هكذا، تتناقض اللامبلاة إزاء الدين والإيمان في دراسات وسياسات التنمية  بفرادة مع الدور الرئيسي للدين في الحياة اليومية للأفراد والمجموعات، وبدرجة خاصة في العالم النامي، حيث يكشّف التعاون الدولي في التنمية عن أنشطته.

Top of page

Index terms

Index by keyword :

دين, علمانية, لائكية
Top of page

Editor's notes

Traductions arabes: Boubaker Boukhrissa, Université de Annaba, Algérie
Relectures arabes : Saber Mansouri et Najib Messihi

Full text

باسم لجنة التحرير والمشاركين في المجلّة الدولية لسياسة التنمية (Revue internationale de politique de développement)، نشكر جزيل الشكر منصف قرطاس (Moncef Kartas) وكلينجا تيدور سيلفا (Kalinga Tudor Silva) المحررين الضيفين من أجل عملهما اللامع. انّ تحكمهما المتعمق في المبحث  ووجهات نظرهما المتعددة الاختصاص كما الديناميكية التي بثاها قد شكلت مساهمة ثمينة في عملية التحرير، انطلاقا من تصميم وإطلاق نداء استكتاب المساهمات في منتصف عام 2011 حتى تفحّص المقالات من قبل الرفقاء وإعادة النظر فيها في نهاية 2012.   

1يتنبأ علماء الاجتماع منذ مدّة طويلة بتراجع تأثير ودور الدين (أو الأديان) في المجتمعات المسمّاة بالحديثة. في المنظور الوضعاني عند أوجست كونت (Auguste Comte)، تعتبر الديانة نوعا ما كعقبة في وجه التقدم. وبحسب المصادرة الشهيرة عند ماكس فيبر (Max Weber)، تؤدي عملية العقلنة التي تصاحب التحديث إلى "خيبة أمل في العالم"، بحيث يرتكز البحث عن الحقيقة والمعنى على البحث العلمي بدلا من ارتكازه على المعتقدات الدينية والأساطير والسحر. لا يعني ذلك أنه يجب إهمال دور التقاليد الدينية كما أشار فيبر  في أطروحته حول الدور المركزي للأخلاق البروتستانتية في تطور الرأسمالية. بدلا من ذلك، يتعلق الأمر بالاعتراف بأن فصل الكنيسة عن الدولة قد أدّى إلى انتقال سلطات المؤسسات الدينية الى المؤسسات الدولاتية العلمانية في البلدان الغربية في طريق التصنيع، التي كانت شاهدة على بروز نظام علماني عقلاني تحت سلطة مؤسّسات اجتماعية لائكية. وبقدر ما تمتد عملية التحديث والعصرنة، من المركز نحو الأطراف، فقد توقع الكثيرون أن يروا البلدان النامية تحذو حذو البلدان المتقدمة.  

2رغم التموضع السريع للتعاون الدولي في مجال التنمية في آسيا وأمريكا اللاتينية وأفريقيا بعد الحرب العالمية الثانية، ورغم تكثيف وتيرة العولمة بعد الحرب الباردة، وهذا أمر أكثر اهمية ربما،فمن المؤكّد ملاحظة أن أولئك الذين توقعوا زوال الدين قد أخطئوا. فقد أثبت الدين مقاومة منقطعة النظير، مثلما يشهد على ذلك تجدد الحماسة الدينية على مستوى العالم، سواء في العالم الإسلامي  والأمريكيتين  وأفريقيا أو في أوروبا الشرقية. وفي البلدان الصناعية نفسها، فإن الكثيرين من أصحاب القرار والشخصيات العامة لا يتوانون عن دحض بعض الأدلة العلمية (المرتبطة بنظرية التطور أو بالتغيرات المناخية، على سبيل الذكر)، أو أنهم يتخذون قرارات على أساس المعتقدات أو الأيديولوجيات أكثر من اتخاذها على أساس  تحليلات دقيقة للوقائع.   

3وحتى تاريخ حديث، فقد كان الدين، كمفهوم أساسي في دراسة وممارسة التنمية، أكثر هامشية في الدوائر الجامعية والسياسية. بما أن المفهوم والنظريات الأولى للتنمية كانت متأصلة في العمق في تقليد عصر الأنوار والحداثة، فقد تم إهمال الدين بشكل واسع من قبل دراسات التنمية. كان هذا الإقصاء مفاجئا جدا إذا اعتبرنا أن المساعدة على التنمية تجد منبعها في البعثات التبشيرية والمبادرات الأخرى ذات الوحي الديني في الحقبة الاستعمارية. واليوم، فإن التنظيمات الدينية لا تزال بمثابة لاعبين فاعلين لا يمكن التغاضي عنهم في نظام المساعدة. تملك المنظمة المسيحية "الرؤية الدولية للعالم" (World Vision International) على سبيل المثال، أهم ميزانية  بين كافة المنظمات اللاحكومية (ONG) للمساعدة الإنسانية أو التنمية: في عام 2011، فإن نفقاتها من أجل البرامج الدولية للمساعدة السريعة أو الإغاثة وإعادة التأهيل والتربية والمرافعة داخل المجتمعات المحلية وتسيير وجمع الأموال قد بلغت 2،72 مليار دولار أمريكي. كما عرفت المنظمة اللاحكومية الإسلامية (Islamic Relief) التي يقع مقرّها في المملكة المتحدة، توسعا كبيرا في هذه السنوات العشر الأخيرة، بحيث تضاعفت نفقاتها الخيرية خلال أربع سنوات فقط، إذ انتقلت من 32 مليون (GBP) عام 2007 إلى 67 مليون (GBP) سنة 2011.

4هكذا تتناقض اللامبالاة اذاء الدين والإيمان في دراسات وسياسات التنمية بشكل لافت مع الدور المركزي للدين في الحياة اليومية للأفراد والجماعات وبشكل أخص في العالم النامي، حيث يوسّع التعاون الدولي للتنمية من أنشطته.

شكل 1- جماعات دينية حسب المنطقة، 2010 (ملايين الأفراد)  

شكل 1- جماعات دينية حسب المنطقة، 2010 (ملايين الأفراد)  

أتباع ديانة مرتبطة ومحصورة بجماعة إثنية خاصة (بشكل عام احيائية، مشركة أو  شامانية)  

المصدر: World Christian Database (Leiden and Boston : Brill), 2012

5بدأ البنك الدولي تحت إدارة رئيسه جيمس ولفونسوهن، منذ منتصف سنوات 1990  بالاهتمام بطريقة أكثر منهجية بالدين وبالتعاون مع التنظيمات الدينية والطائفية. وقد شكلت أحداث 11 سبتمبر 2001، وتصاعد التطرف الديني والمذهبي، منعطفات حاسمة أجبرت السياسيين أصحاب القرار والممارسين والجامعيين على التساؤل حول معنى التجدد الديني بالنسبة لسياسات وممارسات التنمية. في بلدان مثل أفغانستان أو العراق، فقد استنكر وندّد البعض  بالاتجاه المتمثل في الرفض البسيط والخالص لمبادرات المساعدة الإنسانية والتنمية التي ينظر إليها كتعبير عن مشروع إمبريالي غربي. ومنذ أقل من عشر سنوات، عمدت مجموعات من المفكرين المنتمين إلى بعض وكالات التنمية إلى دعم جهود البحث في العلاقة بين الدين والتنمية. ويمكن أن نذكر على سبيل المثال، جمعية برنامج البحث حول الأديان والتنمية (Religions and Development Research Programme Consortium) في المملكة المتحدة، و مركز المعرفة حول الأديان والتنمية (Knowledge Centre Religion and Development) في هولندا، أو كذلك عملية التفكير الموسومة "دور ومغزى الدين والروحانية في التعاون على التنمية" (Rôle et signification de la religion et de la spiritualité dans la coopération au développement ) في سويسرا.       

6وفي ميدان الدراسات الدينية، تشكل الأديان بالطبع، موضوع تحليلات معمقة منذ أمد طويل، سواء تم تناولها كوقائع اجتماعية أو رؤى للعالم أم مؤسسات أو بنيات اجتماعية ذاتية مشتركة رغم الخلافات الحادة والمستمرة بشأن تعريف الدين ذاته. لكن، غياب  وضوح المصطلح الذي أعقب ذلك وبالمناسبة ذاتها، العلاقة المتوترة بين التنظيمات اللائكية والدينية للتنمية، أسهمت كلها بلا مراء في التهميش النسبي للدين في دراسات التنمية والتعاون الدولي في التنمية. وفي هذا السياق، قررت لجنة المجلة الدولية لسياسة التنمية (Revue internationale de politique de développement) عام 2011، أن تنشر ملفا خاصا حول الدين والتنمية، بغية المساهمة في إجلاء هذا الميدان الحيوي الذي أهملته الأبحاث.

7لقد دعونا محرّرين اثنين إلى تنسيق هذا الملف الخاص: كالينجا تيدور سلفا (Kalinga Tudor Silva) أستاذ السوسيولوجيا والعميد السابق في كلية الآداب من جامعة بيرادينيفا في سيريلانكا ومنصف قرطاس (Moncef Kartas) الباحث في المركز حول الصراع، التنمية ودعم السلام (Centre on Conflict, Development and Peace building) والمكلف بالتدريس المنتظم في جامعة بيتلحم وفي معهد الدراسات العليا الدولية والتنمية في جنيف. تم اختيار مقالات هذا الملف عقب نداء استكتاب أطلق في صيف 2011. هذا النداء يدعو الباحثين إلى عرض مساهمة بالفرنسية أو بالإنجليزية، تتناول إحدى المقاربات المبحثية الكبيرة الأربع التي تدور حول علاقة الدين والتنمية: 1)- المفاهيم الأساسية والنظريات، 2)- الفاعلون الدينيون والتنظيمات الدينية في ميدان التنمية، 3)- الأديان كقيود ونقاط قوة لسياسات وممارسات التنمية، 4)- وأخيرا، الأديان، رؤى للعالم، أكوان (كوسمولوجيات) وحدود دراسات التنمية كتخصص طبيعياتي.

8تم عرض المقالات التي تمت الموافقة عليها ومناقشتها إبان ندوة أقيمت في إبريل 2012، أعقبتها تبادلات لاحقة بين الكتّاب والمقيّمين لها. وقد برزت وجهات نظر خلافية، خاصة خلال عملية الكتابة، بدءا بقضايا التعريف. فقد انتقد الكثير من الكتاب الازدواجية التقليدية بين الدين واللائكية، التي تنتشر بقوة في الخطاب حول التنمية. وبدلا من اعتبار أن اللائكية "هي بطبيعة الحال"، بينما يستـأهل الدين تشخيصا، فقد حرصوا على التأكيد أن التنمية اللائكية تستحق هي أيضا، تشخيصا وفحصا دقيقا من قبل الباحثين.    

9المحور الأول من هذا الملف الخاص يدفع بالقارئ الى قلب النقاش، مع التبادلات التي حدثت بين فليب فونتان (Philip Fountain) وكاثرين مارشال (Katherine Marshall) حول الدين والتنمية كميدان بحث وممارسة. وعلى إثر التحليل النقدي الذي قام به فليب فونتان، فإن المحرّرَين المدعوّين قد اقترحا بالفعل على كاثرين مارشال، المتعاونة السابقة مع البنك الدولي والمتخصصة في مسائل "الإيمان والتنمية" أن تقدّم ردّها. لقد أجابت كاثرين مارشال باندفاع على فليب فونتان معترفة بأن "اكتشاف" الدين قد أدى في الغالب إلى تبسيطات مؤسفة. لكنها تؤكد أيضا، أن تحليل فليب فونتان يرتكز على مواقف جد متحيزة. وقد منح المحرّران بعد ذلك، الفرصة لفليب فونتان، لكي يجيب بدوره على انتقادات كاثرين مارشال. ويبدو أن هذين الباحثين يقدمان وجهتي نظر متباينتين عن بناء الدين في دراسات التنمية وإعادة اكتشافه من قبل المنظّرين وأصحاب القرار السياسيين في مجال التنمية. وبناء على ذلك، فإن تفسيراتهما لأثر الدور الكبير للفاعلين الدينيين والطائفيين في التنمية كانت جراء ذلك متمايزة.

10ويستكشف المحور الثاني من هذا الملف بشكل تفصيلي، التحدّيات التي تضعها التطورات الرّاهنة في قطاع التنمية والتي تشاهد التنظيمات الثنائية والمتعدّدة الأطراف للتنمية والمانحين الرئيسيين وهم يدرجون الدين أكثر فأكثر في برامج عملهم، وبشكل خاص بواسطة شراكة مع المنظّمات الدينية. وانطلاقا من جيفري هاينز (Jeffrey Haynes) الذي يتفحّص تجربة البنك الدولي، يتبعه جيرارد كلارك (Gerard Clarke) الذي يتناول بالدراسة تجربة المانحين الثنائيين، يهتم الباحثون بالمنظمات الدينية وبالتنمية اللائكية. بينما يتساءل إليوت مورييه (Eliott Mourier) بعد ذلك، عن دور الفعل الاجتماعي الديني كبديل عن الدولة في البرازيل، بينما انكبت هانه دي ويت (Hannah de Wet) على حالة خاصة هي رؤية العالم (World Vision) في جنوب أفريقا. يعتني هؤلاء الكتاب أكثر بمكانة الدين في البنيات المجتمعية الأوسع، إذ يقومون هكذا بتحليل مقاربات التنمية ضمن التنظيمات الطائفية وبوظيفة الخطاب اللائكي للتبعية الذي يتم توظيفه.

11وفي المحور الثالث، يفكّر ستة كتاب حول التصورات الدينية للتنمية كحلول بديلة للتنمية التكنوقراطية (الليبرالية الجديدة)، عبر دراسات حالات انطلاقا من مختلف دول الربيع العربي وصولا إلى الصين الجنوبية، مرورا بتركيا وسيريلانكا. تتناول المقالات مواضيع تمس المذهب الديني ومكانة الدولة والعنف. وجراء ذلك، فهم يسهمون في النقاشات الكبيرة حول التنمية الدولية في محور الدين-التنمية ويفتحون دروبا جديدة من أجل تناول خطابات واستراتيجيات التنمية البديلة، سواء على مستوى جماعي وسياسي (على سبيل المثال، المالية الإسلامية أو السياسات العمومية في تركيا) أو المجتمعية والفردية (على سبيل المثال، انتعاش ما بعد الصدمة، وما بعد النزاع أو السلوك الاستهلاكي). يستكشف المقالان الأول والثاني، حالات خاصة بالمذهبية الكاثوليكية للتنمية البشرية المتكاملة (Ludovic Bertina) والرؤية التي يتبناها الإخوان المسلمون عن الدولة والمالية الإسلامية (Zidane Meriboute). في حين يشخص ليفنت أونزالدي (Levent Ünsaldi) من جانبه، التصور الإسلامي للتنمية في تركيا المعاصرة التي تتجاذبها الليبرالية الجديدة والأخلاق الدينية. بينما يكشف كل من ويم فان دال وإنديكا بولنكولام (Wim Van Daele et Indika Bulankulame) عن الديناميكيات الخاصة الناطقة عن الدين والتنمية في سيريلانكا، حيث تتعايش البوذية والهندوسية منذ قرون مع الإسلام والمسيحية. أما مقالة سام وونج (Sam Wong)، فهي تدور حول حجم الرأسمال الديني للحد من الفقر عند المهاجرين في جنوب الصين.

12مثلما يستخلص ذلك كل من منصف قرطاس وكالينجا تيدور سلفا، يبرهن هذا الملف الخاص أنه يجب تحاشي التعميمات بعناية، عندما نعالج مفاهيم واسعة ومتنافرة إلى هذا الحد، كما هو حال التنظيمات الدينية والفاعلين الدينيين. وجراء ذلك، يليق بنا أن نضع محل تساؤل مجددا، الثنائية بين الدين واللائكية في التنمية. يتعلّق الأمر بشرط ضروري للإلمام بطاقة الدين في الصراع ضد الفقر وإتلاف البيئة وتقييم مدى وحدود المنظمات الدينية باعتبارها "محرّكات للتغيير"، والحيلولة دون الوقوع في الأخطار التي ترتبط بتجنيد الدين وتوظيف الإيمان في غايات خاصة، سواء في الخطابات المهيمنة للتنمية أو بالتعارض مع هذه الأخيرة. نأمل أن يسهم هذا الملف المبحثي في هذا النقاش عبر تنوير المناظرات المفهمية الرئيسية وتقديم حقل واسع من دراسات  حال حول التفاعلات الحيوية بين الدين والتنمية.

Top of page

List of illustrations

Title شكل 1- جماعات دينية حسب المنطقة، 2010 (ملايين الأفراد)  
Caption  أتباع ديانة مرتبطة ومحصورة بجماعة إثنية خاصة (بشكل عام احيائية، مشركة أو  شامانية)  
Credits المصدر: World Christian Database (Leiden and Boston : Brill), 2012
URL http://poldev.revues.org/docannexe/image/1815/img-1.jpg
File image/jpeg, 165k
Top of page

References

Electronic reference

Gilles Carbonnier, « الدين والتنمية: إعادة النظر في اللائكية كمعيار », International Development Policy | Revue internationale de politique de développement [Online], 4.1 | 2013, Online since 26 August 2014, connection on 20 September 2017. URL : http://poldev.revues.org/1815 ; DOI : 10.4000/poldev.1815

Top of page

About the author

Gilles Carbonnier

جيل كاربونييه
أستاذ اقتصاد التنمية في معهد الدراسات العليا الدولية والتنمية في جنيف، ومدير المجلة الدولية لسياسة التنمية (Revue internationale de politique de développement). تتمركز بحوثه وتعليمه حول التعاون الدولي للتنمية، العمل الإنساني، الطاقة، حاكمية الموارد الطبيعية والاقتصاد السياسي للنزعات المسلحة. قبل التحاقه بالمعهد، عمل لمدة أكثر من ثماني عشرة سنة في ميادين المفاوضات التجارية المتعددة الأطراف، التعاون من أجل التنمية والعمل الإنساني.     

By this author

Top of page

Copyright

Creative Commons Attribution-NonCommercial 3.0 Unported License.

Top of page
  • Logo The Graduate Institute of International and Development Studies
  • Logo DOAJ – Directory of Open Access Journals
  • Logo ERIH PLUS | NSD
  • Les cahiers de Revues.org