Skip to navigation – Site map
4 | 2013
Religion and development
Religion et développement

مراجعة التجديد الديني في التنمية: نقد لفليب فوتين

Katherine Marshall
Translated by Boubaker Boukhrissa
This article is a translation of:
Revisiting the Religious Revival in Development: A Critique of Philip Fountain (abstract)
Other translation(s):
Revisiter le renouveau religieux dans le développement : une critique de Philip Fountain

Abstract

انّ مقالة فليب فونتان (Philip Fountain) معقدة وعميقة في العديد من جوانبها، فهي تتناول جملة من القضايا التي يصطدم بها اليوم عدد كبير من النشطاء في النطاق الواسع للمؤسسات والرؤى المختلفة للعالم. إنه يفتتح وينهي مقالته بتفكير حول "اكتشاف" الدين من قبل جماعات التنمية. ويؤكد أن التعريفات الأكثر تعميما، المتسرعة إذا أردت أن أقول حتى، عن الدين هي شائعة. واستنتج أنه خلف العديد من المعالجات "للدين" يتخفى "نوع مفترض من التصور"  الجوهراني والماهوي الذي يفتقد الى أساس تاريخي وكوني". وهو يقترح حجة هامة: حيث المجالات الواسعة المعقدة للدين، تقدم تصنيفات تبسيطية خادعة ومشبعة بطابع سياسي ثقيل. إن كنت تماما من رأيه حول النقطة الأولى، فسأظل بالمقابل أقل اقتناعا بأن سياسات كارثية تعمل في المستوى الذي يقترحه في جهوده من أجل وضع تصور للتناضد القائم بين مجالات التنمية والإيمان. سأقول من جهتي، أن الخصوصيات التبسيطية للمجالات المركبة الواسعة للتنمية الدولية هي أيضا مشبعة مثلما هي التعميمات الكبيرة حول الدين. إن مقالة فليب فونتان تخطئ في رأيي بتخصيصاتها غير الكافية للتنمية. وهو الذي يدعو إلى تشخيص نقدي "للتنمية اللائكية"، دون أن يحدد مع ذلك ملامحها...

Top of page

Editor's notes

Traductions arabes: Boubaker Boukhrissa, Université de Annaba, Algérie
Relectures arabes : Saber Mansouri et Najib Messihi

Full text

1انّ مقالة فليب فونتان (Philip Fountain) معقدة وعميقة في العديد من جوانبها، فهي تتناول جملة من القضايا التي يصطدم بها اليوم عدد كبير من النشطاء في النطاق الواسع للمؤسسات والرؤى المختلفة للعالم. إنه يفتتح وينهي مقالته بتفكير حول "اكتشاف" الدين من قبل جماعات التنمية. ويؤكد أن التعريفات الأكثر تعميما، المتسرعة إذا أردت أن أقول حتى، عن الدين هي شائعة. واستنتج أنه خلف العديد من المعالجات "للدين" يتخفى "نوع مفترض من التصور"  الجوهراني والماهوي الذي يفتقد الى أساس تاريخي وكوني". وهو يقترح حجة هامة: حيث المجالات الواسعة المعقدة للدين، تقدم تصنيفات تبسيطية خادعة ومشبعة بطابع سياسي ثقيل. إن كنت تماما من رأيه حول النقطة الأولى، فسأظل بالمقابل أقل اقتناعا بأن سياسات كارثية تعمل في المستوى الذي يقترحه في جهوده من أجل وضع تصور للتناضد القائم بين مجالات التنمية والإيمان. سأقول من جهتي، أن الخصوصيات التبسيطية للمجالات المركبة الواسعة للتنمية الدولية هي أيضا مشبعة مثلما هي التعميمات الكبيرة حول الدين. إن مقالة فليب فونتان تخطئ في رأيي بتخصيصاتها غير الكافية للتنمية. وهو الذي يدعو إلى تشخيص نقدي "للتنمية اللائكية"، دون أن يحدد مع ذلك ملامحها.  

2سأركز إذن، عبربضعة ملاحظات، على معالجة أكثر تفصيلا لدروب التفكير النقدي هذه. وسأنطلق من معالجة الحجج الرئيسية التي يقدمها فليب فونتان في سياق هذا "الاكتشاف" للدين من قبل فاعلي التنمية. وسأرد بعد ذلك، على انتقاداته إزاء أحد مؤلفاتي الذي يتخذه كمثال لبرهنة استدلاله. وسأستشهد في الأخيرسريعاً بـ"جولتي" الخاصة في ميدان تنمية الإيمان، كما ببعض الأعمال الحديثة التي يفتقد إليها بالطبع تفكير فليب فونتان.

1. الحجج الأساسية

3بصورة عامة أشارك وجهة نظر فيليب فونتان حول عدة اهتمامات مركزية. لا أحد يمكنه أن يشكك في أن العديد من التخصصات التي تتأتى منها "نخبة" المعاونين في العديد من مؤسسات التنمية، قد تجاهلت تماما ولمدة طويلة الدين والفائدة الأكاديمية أو التطبيقية التي يمكن أن يمثلها. وهو إذن، على صواب عندما يتحدث عن نوع من إعادة اكتشاف تدريجي للدين. أقترح على الأقل، أن مثل إعادة الاكتشاف هذه، أبعد من أن تكون مؤسساتية، هي عمل لا يزال ساريا. يلعب الدين (مهما يكن تعريفه) في كل مكان حول العالم، العديد من الأدوار وحضوره ومداه في كافة الأحوال هو حقيقة لا يمكن ولا يجب أن ينكرها أحد. لكن، التربية والقناعات الشخصية وأنماط التفكير والاستدلال تستمر في ترك كل اعتبار صريح للدين على هامش دراسات التنمية وتطبيقاتها "المهيمنة". هناك بالطبع استثناءات هامة، تتمثل ببعض المؤسسات وبعض القادة الأقوياء. بصورة عامة، فان عدد متزايد من المؤسسات تعيد النظر على الأقل في استراتيجياتها ومقارباتها وتقبل رفع تحدي"اتخاذ الدين بجدية". لكن، في المجموع، فإن الوقائع والأبحاث وأفكار الفاعلين الدينيين أبعد من أن تشكل برج مراقبة إلزامي لمؤسسات التنمية –عبارة (f ) إيمان بالفرنسية (foi) لها جاذبية جمالية، يمكن إدراجها في السياسات- لا تبرز في افعال التنمية.

4إن ضم مجموعة واسعة من القضايا والمؤسسات الطائفية / الروحية / الدينية، كما المنظمات اللاحكومية (ONG) في فئة واحدة، يطلق عليها "دين"، يطرح بالفعل مشكلة، مثلما يقترح ذلك فليب فونتان، لأن التوظيف المعمم "للدين" يؤدي إلى تبسيطات مبالغ فيها. في هذا الاطار، هناك نقاش حقيقي وحاد حاليا حول مسألة معرفة إن كان من المنطقي، إن لم نقل من الحكمة، الاستناد إلى "قطاع طائفي" أحادي. يطمح أصحاب هذه العبارة بنية خالصة إلى عرض "البعد المغيّب" للتحليل، عبر تسليط الضوء على مجموعة من الفاعلين، غالبا ما يكونون مجهولين، يرتبطون بمختلف أشكال الولاء إلى مذهب ديني أو مستوحاة من هذا الأخير. لكن، سأحاول انتقاد هذا التوظيف، بسبب أن مثل هذا التخصيص يهدد بحجب التنوع الملفت في الأفكار والمؤسسات والممارسات والقادة وهكذا دواليك. إن البحث عن التعرف على السمات المشتركة التي تسمح بجمع هذا العالم "الديني"،  يمكن أن يكون مضللا ويسيء إلى جلاء الفكر والعمل. ومع ذلك، فإن عبارات "الدين" أو "الديني" هي مختصرات مألوفة ومفيدة أحيانا من أجل تعيين أو إدخال فئات (مقولات) حيوية. وجراء ذلك، فهي تمتاز على الأقل بأنها تشير إلى بعد معين غالبا ما يكون منسيا في التفكير والتحليلات.   

5لا يقدّم فليب فونتان ولا يعرّف بصراحة "عالم التنمية" أو "نموذجه". لكن على الأقل، تبين اشاراته المتكررة إلى اجتياح العراق وأفغانستان، كما تلميحاته المقتضبة والحارقة بشأن أهداف الألفية من أجل التنمية (OMD) أنه يتناول التنمية من وجهة نظر عامة شيئا ما وسلبية، تبدو لنا بدورها بسيطة جدا إلى أقصى حد، بحيث تصبح خادعة بشكل خطير. لقد أثارت أهداف الألفية من أجل التنمية، الكثير من الانتقادات التي يصلح عدد معتبر منها نسبيا، لكنها تشكل اطار وافقت عليها قرابة 192 أمة.  لا يمكن اذا استبعادها للسبب البسيط الذي يتمثل في أنها قد تعكس فكر جامد وتكنوقراطي. كما أن غياب التفكير من قبل فليب فونتان حول قضايا حقوق الإنسان والجهود المتعلقة بها للتوجه نحو مقاربة للتنمية تنبني على حقوق الإنسان، يثير الدهشة أيضا. بالطريقة نفسها، لا أعثر في أفكاره على أي تفكير حول المساواة بين الجنسين، كإحدى العقبات المقلقة جدا التي تفرق بين الهيئات ذات الاتجاه الديني والتنمية "المهيمنة".   

2. غياب مؤلفات مرجعية

6في تحليها المعمق للدراسات التي تدور حول الدين والتنمية، تصدم مقالة فليب فونتان بفعل تجاهلها الكامل أو مرورها مرور الكرام  على عدة أبحاث كبيرة لمتمرسين مشهود لهم. لكي أكتفي بالإشارة إلى بعضها، أشير على عجل إلى البرنامج الطموح للبحث الخماسي الذي قامت به جامعة بيرمنغهام بدعم من القسم البريطاني للتنمية الدولية، وإلى الباحثة جيري تر هار (Gerrie ter Haar) من المعهد الهولندي للدراسات الاجتماعية التي تعكس كتاباتها –ومن بينها مؤلفات عديدة حديثة حول الدين والتنمية- عشرات السنوات من الدراسات والمحاضرات، والسوسيولوجي بيتر برجيه (Peter Berger) ومركزه في جامعة بوسطن، وأبحاث جوزيه كازانوفا (José Casanova) حول اللائكية وتأثيراتها، وفي الأخير، لكن ليس أقلها، الست سنوات من العمل الكثيف في مركز بيركلاي للدين والسلم وعالم الأعمال (Berkley Center for Religion, Peace, and World Affairs) في جامعة جورج تاون (Georgetown) ومؤسسة "الحوار  بين الأديان حول التنمية" (World Faiths Development Dialogue)، هاتان الهيئتان الأخيرتان تشكلان "مقرّي" المؤسساتي. كيف يمكن تفسير مثل هذا الإغفال؟ في رأيي، إما أن محركات البحث تعاني من ثغرات جدية وإما، في عالم يمنح للباحثين معلومات أكبر بكثير بحيث يعجزون منطقيا عن هضمها، يصبح كل واحد منهم سجين الخيارات التي يجريها أو التي يحوم حولها.  

7في هذا الشأن، فإن المبرّرات والدّراسات المنشورة التي يقدمها فليب فونتان (في النص الأصلي) تخطئ من حيث اغفالاتها الكبيرة. ويبدو أن اختيار المراجع التي يستخدمها تؤثر في أساس استدلاله. من بين بعض الأمثلة من النصوص المفتاحية  لتفكيره، سأذكر بالأبحاث القديمة لصاحبتها جري تر هار (Gerrie ter Haar) التي تعتبر مرجعا في هذا المجال، لكل من يريد أن يتعمق في الفكر والتصورات التي ينقلها الدين وتداعياتها على التنمية. هذه هي على سبيل المثال، الفقرة الافتتاحية من خطابها الحديث الذي ألقته بمناسبة اعتزالها في معهد الدراسات الاجتماعية: "منذ اثنتا عشرة سنة، قبلت منصب أستاذ كرسي في معهد الدراسات الاجتماعية بإلقاء درس افتتاحي بعنوان "الجرذان والصراصير والناس الذين هم مثلنا" (Rats and Cockroaches and People like Us) الذي أشرت فيه إلى العلاقة بين التصور الذي يحمله الناس عن الإنسانية وحقوق الإنسان في التطبيق. كنت أراهن فيه على استخدام ذكي للثروات الكبيرة الدينية والروحية المتاحة للناس في العالم برمته، لمصلحة حقوق الإنسان. لقد كرّست السنوات التالية لنشر هذه الحجة  عبرالدفاع عن ضرورة توظيف الموارد الدينية من أجل غايات التنمية في معناها الأوسع. وبعد اثنتي عشرة سنة، يبدو لي على الأقل في هولندا، أن مثل هذه الاقترحات تظل خلافية، خاصة بالنظر إلى التغيرات الكبيرة التي طرأت على المناخ السياسي الوطني والدولي، منذ الأحداث المأساوية في 11 سبتمبر 2001".  

3. مشكلات التعريف  

8كل من يدرس العلاقة بين الدين والتنمية يصطدم لا محالة بالتعريفات. لأنه إن كانت هناك مسألة تسيل الكثير من الحبر، لكي نكتب مجلدات سميكة، فهي بالطبع محاولة تعريف الدين (لكي لا نشير إلى التنمية). إن النزعة نحو التبسيط إلى أقصى حد لا مراء فيه، خاصة عند أصحاب القرار من السياسيين، لكن أيضا في الخطاب الأكاديمي. إنه من المشروع مساءلة استخدام عبارات "الدين" و"المعتقد"، لكي نستكشف منها مختلف المقاربات والاتجاهات والأحكام المسبقة والمواقف المتحيزة الأخرى. لقد لاحظت أنا شخصيا أن مثل هذه الأفكار المسبقة قد لعبت دورا أهم في السياسة كما في الدوائر الأكاديمية. رغم ذلك، فإن لب المشكلة يكمن في هذا الاستخدام لمختصرات وتعريفات ضمنية، تكشف كلها عن مواقف مسبقة يمكنها أن تقود إلى التباسات وسوء فهم. انّ البعض يوظّف عبارة "دين" للاشارة إلى الإسلام والإسلاموية، بينما يرى البعض الآخر في ذلك دعما روحيا عاما  يرسم القيم. يكون من المنطقي إذن، أن نتوقع من كل واحد أن يتأمل ويعرض أحكامه المسبقة الخاصة ومواقفه المتحيزة في هذا الصدد.  

9وبمعالجتي لمشكلة التعريف هذه، فإن اهتمامي الأولى هو توعية أولئك الذين يعدّون برامج التنمية ويحددون توزيع الموارد، للطبيعة المعقدة إلى أقصى حد للدين. ولهذا السبب، فإنني أكافح ضد مفهوم "القطاع الطائفي". في عالم السياسة البراجماتية، فإن التجليات المؤسساتية للدين (في كافة أشكالها) والعمل التطبيقي الذي تنجزه هي مداخل للنقاش المهم جدا على ما يبدوتكون أفضل من أي جدل فكري حول معنى ومدى "الدين". وجراء ذلك، فقد محورت عملي مؤخرا حول هذا البعد التطبيقي، متسائلة لماذا تكون تأويلات الدين حاسمة أكثر في السياسة مقارنة بالخطاب الأكاديمي. (في هذا المستوى، تتضمن كافة الأبحاث التي نشرتها حول القضية، إبان الست سنوات الأخيرة على الأقل، تحذيرا أو تعليقا حول إشكالية التعريفات).

10في مقاله يؤكد فليب فونتان أن "رفض التعريفات الضيقة جدا لفائدة معادلات لها أكثر عمومية وتوليدية ليس أفضل بكثير، لأن العملية المفهمية تفشل عندئذ سواء في التعرف على الخصائص التمييزية للدين، أو في توضيح الموضوع الذي يتم تحليله تحديدا". إذا التقيت مع وجهة نظره من حيث المبدأ، يليق بي مع ذلك أن أعترف في الواقع، بأن الناس يستخدمون مرارا مختصرات يحتاجون إليها ويكون "الدين" جزءا منها. يركز فليب فونتان نقده على الحجة التالية: "من المسلم به أن مقولات "الدين" و"المعتقد" يمكنها أن تنطبق بطريقة شاملة رغم ارتباطها في الأساس بالبلدان النامية. إن مفهوم الدين الموظف هنا، هو إذن مفهوم جوهراني وفريد من نوعه. يتعلق الأمر بعالم "مميز" ومتجانس وعام يسهل التعرف عليه. هنا أيضا، مع كل ما يقتضيه الأمر، فإن بعض النقاشات تنقل استخداما معمما ومتجانسا "للدين" الذي يكشف فهما مختصرا، إن لم نقل مزيفا عنه. لكن، لا فليب فونتان، ولا مجمل الأبحاث الأكاديمية، تدرس بكل إخلاص أسباب ذلك. وفوق كل ذلك، فإن فهم "المسار" هو الذي يفتقد هنا بشكل خطير، أي الكيفية التي يواجه بها الأشخاص العقلاء، داخل العديد من المؤسسات الدينية والتنموية، هذه المشكلات ويبحثون عن  سبل أفضل.   

4. ردود على الانتقادات والأفكار حول أعمالي الخاصة

11أعترف أنني متأثرة شيئا ما من اختيار فليب فونتان التركيز  بشكل حصري على كتابي "عندما يشتغل العقل والقلب والروح معا في محاربة الفقر" (Mind, Heart, and Soul in the Fight  against Poverty) من دون ذكر مقالاتي وتقاريري العديدة الأخرى. بالطبع، كل  ما حدث حول "الندوة العامة" يمكن مناقشته شرعيا وأحيي قراءته المتأنية. لكن مع ذلك،  فهو لا يضع الكتاب الذي اختار تحليله في سياقه. بالفعل، هذا المؤلف والمؤلف الموازي له الذي تلاه "التنمية والإيمان" (Development and Faith : Where Mind, Heart, and Soul Work Together) هي سلسلات سرديات ودراسات حالة، تم جمعها منذ مدة طويلة. دون ريب، يكون من الملائم أكثر، أن نتساءل بأية إجراءات تمكنت هذه الحالات وإذن هذه الكتب من أن ترد في منشورات البنك الدولي. في عبارات أخرى، ما هو الشيء الذي يسّر التفكير في هذه الحالات الخاصة ؟ يكشف مثل هذا التشخيص، كيف أن أزمة مرض فيروس فقدان المناعة / السيدا (VIH/sida)، من جهة، والانتقادات القوية للهيئات الدينية إزاء سياسات البنك الدولي من جهة أخرى، قد أدت إلى التساؤل، عن طريق سبل متنوعة، حول إغفال "الدين" في التنمية. إن مدخل كتابي الذي يركز عليه فليب فونتان يعرض بشكل جيد في الحقيقة  وبقدر معين، "حالة النقاش" التي كانت سائدة في تلك الفترة (بين 2002-2003) على شكل صورة فورية للتأويلات والنقاشات الجارية لحظة كتابته. كان ذلك منذ فترة طويلة، في بدايات التفكير حول الموضوع الذي شكل مذاك محور كثير من التحليلات والنقاشات.

12يقترح فليب فونتان " أن كل محاولة تعريف قد تبدو أيضا ذات نتائج عكسية مقارنة بالرؤى السياسية للحجج التي قدمتها كـاثرين مارشال ولـوسي كيوغ" ويؤكد أن هذه "المقاربة تميل إلى تقوية الهدف العام  المتمثل ببناء استراتيجيا خطابية من أجل دعم التغيرات السياسية (التي كانت منتقدة دون أدنى شك) داخل البنك الدولي لمصلحة التعاون مع "الدين". نعم، قد يكون الأمر كذلك. السياسة موجودة في كل مكان، وإذا سمحت جهودنا بتشجيع ما أحب تسميته بـ"حوار الراشدين"، بغية إسقاط الغمامات التي تسمح بإبقاء الدين بمعزل عن الخطاب السياسي، يجب أن توصف  سيمنطيقيا بأنها "سياسية"، ليكن الأمر كذلك. في تلك الفترة، كنا نعتبر أنفسنا كمنخرطين في نهج جمع الأدلة، بدلا من الاستدلالات الفكرية. وجراء ذلك، كنا نطمح إلى تصحيح الإغفال الفاضح للدين في تاريخ البنك الدولي ونماذجه الإحصائية، وعمله الإجرائي ومكتباته، الخ. في هذا السياق، فإن ما يسـتأهل التفحص (وهي مهمة تكفلت بها في أطر عديدة)، هي الأسباب التي دفعت في لحظة معينة برئيس البنك الدولي جيمس وولفونسوهن (James Wolfensohn) إلى إقامة شراكة مع المسؤولين الدينيين الرئيسيين ولماذا أثار هذا المشروع معارضة عنيفة إلى هذا الحد ولماذا بقي جيمس وولفنسوهن على مواقفه وما تبع ذلك بعد رحيله من البنك. (من أجل رؤية عن الواقع الراهن، يمكن أن نشير إلى أن الوحدة الصغيرة المكلفة صراحة بالمسائل الطائفية قد تم انهاء مهمتها في 1  جوليو 2011).

13وحسب فليب فونتان، فإن أنصار "التنمية" في النقاش الكبير حول الدين والتنمية، متهمون بالتلاعب. إذا كان يجب الاعتراف بأن ردة الفعل المبدئية على مثل هذا النقاش يمكن صياغتها في الغالب في عبارات نفعية، فاننا في التطبيق، لم نسقط في هذا الفخ. إنني أعارضه هنا بكل حزم، عندما يعلن بأن مثال صندوق الأمم المتحدة للسكان "يوضح بشكل ملفت هذا الاندفاع للاستقطاب". وتستحق المديرة القديمة للصندوق، السيدة ثرية عبيد (Thoraya Obaid) معاملة أفضل بفعل شجاعتها ، كما هو شأن جيمس وولفونسوهن.

14هنا أيضا، لكي نستعيد حجة فليب فونتان "على الصعيد السياسي، فإن هذه المقاربة توفر دعما خطابيا للتعاون الاستغلالي مع الشركاء الكبار الجدد المحتملين، بهدف مساعدة مؤسسات التنمية الرئيسية على بلوغ أهدافها، مثلما أعلنت أهداف الألفية من أجل التنمية (OMD). إن البناء الإيجابي للدين يجعله جاهزا للشراكة". توحي هذه الكلمات بأن أهداف التنمية قابلة للنقد وكل فكرة "شراكة" تصبح فكرة مريبة. لكن، ما هو الشيء المريب في إرادة تقليص حالة الفقر إلى النصف وخفض وفيات الأطفال والأمهات بشكل ملحوظ وتوفير المياه الشروب ومحاربة الأوبئة؟ أعترف بأن عبارة "شراكة" هي عبارة مبتذلة، لكن، دون أدنى شك، فإن مبدأ الشراكة ذاته (عنصر محوري في أهداف الألفية من أجل التنمية (OMD)، يستأهل أن يؤخذ بعين الاعتبار. ألا تشكل إقامة شراكة حقيقية بين، لِنَقُلْ، الكنيسة الكاثوليكية ومنظمة الأمم المتحدة للتغذية والزراعة وبرنامج التغذية العالمي، غاية مرغوبة في حد ذاتها ؟ أوافق على أن الشراكات غير المتساوية أو المناورة هي بطبيعة الحال مضرة، لكن إذا كانت المشكلة تكمن هنا، فلنهتم إذن بها ولننسى فكرة الشراكة ذاتها. يذهب فليب فونتان إلى أبعد من ذلك، عندما يؤكد بكيفية جد ملفتة (باللجوء إلى استعارة تبدو كريهة ) أن "أسطورة المنظمات اللاحكوية الدينية تعود إلى خطاب سياسي يستهدف تسهيل بعض أنواع التدخلات. وأن مداها سيمتد إذن الى أبعد من النقاشات "الأكاديمية البحتة" وأن "التعرف [...] على الدين كتعرف على موضوع "ماهوي" له التداعيات البروكوستية (procustéennes ) نفسها". (وهو يفسر في إشارة على هامش الصفحة إلى أن هذه الاستعارة لبركوست (Procuste)، تحيل إلى قاطع طريق الميثولوجيا الإغريقية الذي يقطع أطراف ضحاياه لكي يحتفظ بها في سريره. إذن، هكذا هو الأمر

15هذا الموقف المتحيز توضحه المبررات التالية واشتراطاتها التي صيغت في الأصل من قبل تانيا لي وجون ميلبانك (Tania Li et John Milbank) وتمت استعادتها هنا من  قبل فليب فونتان: "الإشكاليات المعقدة ذات الأبعاد المتعددة، تعاد مفهمتها  بكيفية تكون فيها جاهزة للتدخلات التقنية. يتم تصميم الحلول المقترحة هكذا، لكي تبدو كما لو أنها هي الحلول الوحيدة المطلوبة. تتطلب هذه التقنية خداعا سياسيا لمثل هذه المبادرات، بحيث تبدو في الوقت ذاته حيادية وقابلة للتطبيق بشكل عام. ويذهب التحليل الراهن للدين النشوئي الذي تتناقله دراسات التنمية في الاتجاه نفسه. تمثل الـ"طائفية" (rendering religious) تدخلا تأديبيا يجعل ميدانا معينا مهيئا لكي يسير. وهي تجعل الإشكاليات المعقدة والمتعددة الأبعاد، مهيأة لبعض التدخلات مع إخفائها للنوايا السياسية السائدة. إن وضع الدين تحت مسؤولية مجموعة معينة من الفاعلين (وليس لغيرهم) لا يعود إلى ممارسة وصف "محايد" بسيط، لكن إلى رقابة نشطة "للمتعالي".

16لكن، الجهد المبذول للتساؤل حول أهمية الديني في سياق سياسي معين، حاضر بالطبع في تفكيري. أسأل في الكثير من اللأحيان: وماذا ؟" "ثم ماذا بعد"؟ مهما يبدو ذلك تكنوقراطيا وميكانيكيا، إذا أردنا (وهو حالتي أنا) تحقيق نتائج تطبيقية بالتعاون –وبالحكمة-، يجب أن نجتهد في فهم مختلف عوالم ورؤى العالم. اقترح إذن، بالتبادل على فليب فونتان، أن يتساءل إن كانت "التقنية" تستدعي في الواقع " أسطرة سياسية".

17إن الأفكار التالية هي مثال آخر عن ارتياب فليب فونتان إزاء ما سأسميه بدلا من ذلك، "الحس العملي" وما يشير إليه هو بعبارة "نفعية": "يتم تناول الدين من زاوية نظر نفعية حصريا، بحيث يضع الكتّاب أنفسهم مكان مستشاري الفاعلين الرئيسيين للتنمية. إن قضية الشراكة مع المنظمات اللاحكومية الدينية، تتقرر بحسب شروط صناعة التنمية. وهذا ما يسمح بتوضيح بشأن أي دين –وإذن، بمن- يتعلق الأمر: الدين المبني من قبل المنظمات الغربية للتنمية ومن أجل مصلحتها الخاصة". إنني أعارض بشدة هذه الرؤية المزيفة، بشأن نوايانا أو مقاربتنا التي تنتقص من دوافع وذكاء الأشخاص المنخرطين (أنا بالمناسبة). هذا النوع من التهكم بالأشخاص والأفكار نادرا ما يكون مفيدا. لكن الأهم، ما هو البديل ؟

18    ومرة أخرى، يبدو لي أن فليب فونتان لا يلاحظ سوى الجوانب "غير المألوفة" في التنمية، دون أن يسميها تحديدا. فهو يصرح على سبيل المثال، أن تدنيس" التنمية في أسطورة المنظمات اللاحكومية الدينية، من أهدافه أن يظهر التيار المهيمن للتنمية على أنه تيار مألوف ومقبول". يبرز شعور مماثل من التأكيد شبه القطعي، بأن "قيم التنمية المهيمنة، تبنى كمرادفات لقيم الإنسانية التي يطمح إليها كل كائن إنساني عقلاني". (بكل صدق، آمل بالفعل أن كل فرد يتمتع بعقل يرغب في أن يرى الأطفال يتمدرسون والمواليد الجدد ينجون وأحزمة البؤس تزول). باختصار، فإن الصورة التي يعطيها عن مقاربة زميلتي لوسي كيوغ وأنا شخصيا وما نمثله، يثير الشك ويحيل إلى فكرة المؤامرة. إن كان يقترب أحيانا من الحقيقة، خاصة عندما يتحدث عن التبسيطات التي نقوم بها في جهودنا من أجل عرض وتفسير نشاطنا لرفاقنا المشككين في الغالب، فإننا لم نفكر بأي حال من الأحوال وفي أية لحظة وأقل من ذلك نقل أن الدين يجب "توظيفه".  

19الهدف الرئيسي الذي يتابعه فليب فونتان، أي أن"هذه العناية الحديثة بالدين والتنمية، يمكنها أن تعطي اندفاعا جديدا لتفحص الكيفيات التي شكلت بها اللائكية فكر وممارسات التنمية"، هو هدف معقول تماما. وربما أنها فكرة جيدة جدا. كما هو حال اقتراحه الذي أنضم إليه، بالتخلي عن مفهوم الدين الماهوي. في هذا السياق، سأسمح لنفسي فقط، بإضافة أن مؤلف "العقل والقلب والروح" (Mind, Heart, and Soul) قد شكل محاولة أولى تستهدف تحديدا ما يدعو إليه هو، أي "اسناد البحوث حول الدين والتنمية وحول باستكشافات في العمق والتفصيل لحالات خصوصية".

20بين قوسين، يلاحظ فليب فونتان ظاهرة يصفها زملائي (الذين من بينهم جيري تر هار (Gerrie ter Haar) وأنا أيضا بالتوازيات الغريبة بين الخصائص الصوفية واللامرئية للدين والاقتصاد. فهو يقترح بعد ذلك، أن البيروقراطيات هي تقريبا مغرية: فقد اقترح كل من فليب فان أوفورد وماثيو شوفليرز (Philip Quarles van Ufford et Matthew Schoffeleers (1988) على سبيل المثال، اللجوء إلى أنثروبولوجيا الدين بالتحديد، من أجل تحليل الطقوس والكوزمولوجيات الأخرى للتنمية، بكيفية تنير الأساليب التي يمكن أن تعتبر بها الممارسات الأكثر بيروقراطية والمعقلنة كساحرة". ساحرة ربما تكون العبارة مبالغة أيضا، حتى ولو أنه من العدل وصف البيروقراطيات بـ"الغريبة". لكن، بدلا من السقوط في التعميمات المجازية الكبرى، يجب أن نميل أكثر إلى الأهداف المحددة للتنمية بالتنسيق بين أصواتنا حول هذه العبارات. هذه جملة غزيرة بشكل خاص: "إن اتجاه منظمات التمويل إلى فرض تمييز دقيق بين الديني والعلماني، هو مسألة وهمية تماما". وهمية بالكامل ؟ هذا صحيح، إن محاولة الاستبعاد الاصطناعي للدين (بهدف على سبيل المثال تحاشي كل تداخل بين "الكنيسة" و"الدولة") يظل مشروعا متعرجا بطبعه. تقع هذه المشكلة الحيوية بالتحديد، في قلب انشغالات الأنصار المدافعين عن التعاون بين الدين والتنمية، بغية فتح العقول ومحاربة الأفكار المعتمدة مسبقا. لكن "الوهمي" هو جد قوي، في هذا المعني أنه ينتقد التزاما أكيدا. بالمقابل، فإن تصريحه بأنه "من المفضل استكشاف الأساليب التي تدرك وتمارس بها تلك التمييزات، بدلا من تصنيف كيان معين في فئة لائكية أو دينية محددة بوضوح"، هو مسألة معقولة. كما أنني أدعم من كل قلبي فكرة أن "أخذ الدين على محمل الجدّ (أنظر بريتشارد (Pritchard, 2010) يتطلب التخلي عن فكرة الدين الماهوي واستبدال الدراسات العامة بمقاربات أكثر تفصيلا وتدرجا وخصوصية". هذه جملة يمكن أن أكون قد قمت بتدوينها (وقد قمت بذلك، في أشكال مختلفة).

5. وضع في المنظور: لماذا يصعب أخذ المؤسسات الدينية والتنموية على محمل الجد في آن واحد ؟    

21لا ننوي أن نشخص المبادرات السابقة للبنك الدولي في تفاصيلها من أجل إقامة حوار بين القادة الدينيين والمنظمات اللاحكومية الطائفية، أو الحوار الأوسع، حاضرا وماضيا، حول التنمية والإيمان. لكن مع ذلك، يمكن أن يكون من المفيد دراسة العرض التخطيطي الذي قمت بتطويره مع مرور الوقت. إنه تصور يستعيد بكيفية مبسطة بالطبع، "المناصرين" و"المناهضين"، كما المخاوف والشكوك التي برزت من النقاشات حول آليات ترقية الانسجام (أو على الأقل، التعاون) بين الدين والتنمية في كامل تعقيداتها. والجدول أدناه، يعرض في جزأين اثنين متمايزين، من جهة المبررات  التي تثيرها الوكالات "اللائكية" التي تعارض أساس التعاون النشط مع الدوائر الدينية ومن جهة أخرى، الحجج التي قدمت من طرف النشطاء الطائفيين إزاء التنمية. لكي نقول ذلك بشكل بسيط، نتوفر على ثلاثة (« D ») وحرف (« E ») من جهة وخمسة (« E ») وحرف (« D ») من الجهة المقابلة.

22في المقدمة، وبغية تثبيت إطار النقاشات، يجدر بنا التذكير بأن التنمية والإيمان يلتقيان ويعملان في ظروف جد متنوعة. إن أخذ مختلف المستويات (الفضائية) وأشكال الانخراط والمناطق الجغرافية والقطاعات التنظيمية في الاعتبار، هو مسألة أساسية من أجل إقامة نقاش ذكي، يتضمن أربعة أبعاد أولية:

23- الالتزام الجماعي: لدى الهيئات الدينية التي تعود إلى العديد من التقاليد، شبكات كثيفة، تحوز في الغالب على ثقة المواطنين وتدعم جماعات مجتمعية متعددة ومختلفة (على سبيل المثال، المنظمات التي تعمل لمصلحة النساء أو الشباب) وتمتلك معرفة معمقة عن الميدان. إن التنمية التي تقودها المجموعات هي اليوم الحل " المنطقي" الذي يقدم لوكالات التنمية. إن فرص التعاون بين المجالين هي إذن عديدة حتى وإن شكلت المجتمعات المحلية في معظم الحالات، كيانات مفككة نسبيا، تجد الحكومات المركزية دون الحديث عن الوكالات الدولية، صعوبات في التعاون معها.

24- الخدمات: تقدم المنظمات الدينية رسميا خدمات عامة (ماء، مدارس، مستوصفات) وكذلك أنشطة أخرى منظمة بكيفية  أقل رسمية، مثل شبكات التربية والصحة والضمان الاجتماعي وجمعيات النساء ومنظمات من أجل الشباب والأطفال. إن "المنظمات اللاحكومية الدينية" التي من الأفضل تسميتها بـ"المنظمات الطائفية،" حاضرة بشكل خاص في هذا الميدان، حتى وإن كنا نعثر عليها في الأبعاد الأربعة المدروسة.

25- التجنيد: تقوم المنظمات الدينية والتنموية في الغالب بحملات تجنيد، على المستوى الدولي والإقليمي والوطني والمحلي، حول قضايا مثل المجاعة والعدالة الاجتماعية والمديونية. بالنسبة للمجموعات الدينية، "تشكل "الكلمات النبوئية" جزءا منها.

26- الأخلاق: تساعد الأخلاق على التعرف على المسؤوليات، لكي تترجمها الى أفعال. بشكل مثالي، تعود هذه المهمة الحاسمة إلى رجال اللاهوت والزعماء الدينيين. تمثل "القيم" التنموية بعدا مفتاحيا، يبدو أن التعاون يكون فيه مثمرا جدا.          

جدول 1- قضايا متكررة في الحوار بين اللائكية والدين

الخلافات: تصورات ومسائل لائكية حول عمل الجماعات الطائفية (3 « D ») و1 (« E »)     

تحديات

مشاكل

أمثلة

أجوبة

سياسة ومصدر الانقسام (Division)

تنافس بين الجماعات، تبشير، تعقيد وتفاقم النزاعات

نزاع ديني، فساد رجال دين، غيرة داخل جماعات طائفية، تعاون مع الأحزاب السياسية، طمع في السلطة، تمويل (في الغالب غير شفاف)

وزن المجموعات الدينية وقادتها في دعم السلام وحل النزاعات، أمثلة على التعاون، التماسك الاجتماعي وثقة المجتمعات المحلية    

خطير (Dangereux) على التقدم والتحديث

دور الجنسين، صحة الإنجاب وحقوق النساء في الصحة، اشتراك بين الدين والنظام الأبوي، نزعة نحو إبقاء الوضع على ما هو عليه

نقاشات حول مرض فقدان المناعة المكتسب / السيدا (VIH/sida)، غياب النساء في المنظمات الدينية الرسمية و/ أو بنيات المجتمعات المحلية  

رسائل دينية غالبا في مقدمة التقدم الاجتماعي، كلام نبوئي (دعوي)

أهمية ضئيلة، دين شبه مفقود (Disparue) في المجتمعات الحديثة، يعود إلى الدائرة الخاصة

يعتقد أن التدين يتراجع مع الحداثة

كثيرون يرفضون الدين كعامل تنمية، "رادار" مطفأ   

أدلة إضافية على مقاومة الدين في الحياة الحديثة، ولو في أشكال جديدة

مقاربة وجدانية (Emotionnelle) وشخصية للدين

تجربة توازيات بين المقاربات الأولى لمشاكل المساواة بين الجنسين والمقاربات الموالية، الحاجة إلى معطيات   

تناول الدين وفقا للمعتقدات الفردية

وقائع، مقاربة احترافية، استكشاف دقيق لمختلف الأدوار

اختلافات: تصورات وقضايا دينية حول عمل المؤسسات اللائكية للتنمية (5 « E »)، و 1 « D »).

تحديات وتساؤلات

مخاوف

أمثلة  

أجوبة

التنمية مسألة إمبراطورية (Empire)

سلطة الولايات المتحدة والبلدان الغنية والشركات العالمية، ينظر لها وكأنها تفرض المقاربات والبرامج

معونات زراعية، ثقل السلطة في المؤسسات الدولية

إعادة توازن ينمو ببطء، يتم التركيز على العمليات التي تسير من قبل البلدان، جهود تحرر وأخذ الكلمة  

مؤسسات غالبا صامتة حول الأخلاق (Ethique) أو الأدهى، ينظر لها كفاسقة ومن دون قيم  

الجشع هو العقيدة، تقضي التنمية على الثقافات والتقاليد  

استهلاك وأسلوب غربي يفتخر بهما في وسائل الإعلام، المساعدة على إعادة شراء الأراضي الكبيرة، ترقية المنتوجات المعدلة وراثيا (OGM)

اعتراف وأخذ في الحسبان الأبعاد الأخلاقية المتعارضة، الحوار المرتكز

تأثيرات (Effets) التنمية

تلحق الضرر بالمجتمعات المحلية، اختلالات تعود للتغيير، الأسر المفككة    

سدود، تراجع التقاليد والأسر

الاعتراف بالتعقيد

الاقتصاد (Economie) كلاهوت

سر وتصلب ظاهري

ترقية الخصخصة، التبادل الحر

الحوار

الانضباط ومؤسساته هي ألغاز (Enigmatiques)

عدم فهم اشتغال المالية

لغة عامية مؤسفة

اقتصاد "العجائز": تأمين الوضوح والفهم الجيد للمفاهيم

التنمية باختصار هي خطيرة (Dangereux)

حذر إزاء أنصارها

مؤسسات ورجال اقتصاد

الحوار

6. اقتراح مؤلفات مرجعية أخرى

  • 1 نظم مركز بيركلاي ومؤسسة "الحوار بين الأديان حول التنمية" (WFDD) ست استشارات إقليمية وثماني مشاورات (...)

27بكل يقين، لقد ابتعد فليب فونتان عن جادة الصواب بشأن جزء لا بأس به من المؤلفات التي كتبتها حول الموضوع، خلال العشر سنوات الأخيرة هذه والتي من بينها عدة مقالات وتأملات حول تقاطع "عالميْ" التنمية والإيمان. يتضمن مجموع هذه الأعمال أيضا، مقالات مختلفة حول إشكاليات مثل، التربية والصحة والسياسات الغذائية والمساواة بين الجنسين والحاكمية. وأهم من ذلك كله، مركز بيركلاي في جامعة جورج تاون كما مؤسسة "الحوار بين الأديان حول التنمية" (WFDD) (التي ولدت بمبادرة من جيمس وولفونسوهن وجوج كراي في عام 1998 (James Wolfensohn et George Carey) اللذان قاما بسلسلة كاملة من البحوث المعمقة، على نطاق واسع من المناطق والموضوعات. تستكشف هذه الأبحاث، كما يجب أن نعترف بذلك عن طريق المحاولة لكنها تقوم بذلك بعناية معتبرة، كيف تسهم المنظمات الدينية في رفع تحديات التنمية في ست مناطق كبرى من العالم1. والأهم هو أن هذه الأبحاث تنبع بالطبع من مصلحة وقناعة إزاء الأهداف الرئيسية للتنمية: متابعة تحقيق العدالة الاجتماعية والقضاء على آفة الفقر.    

Top of page

Notes

1 نظم مركز بيركلاي ومؤسسة "الحوار بين الأديان حول التنمية" (WFDD) ست استشارات إقليمية وثماني مشاورات مبحثية، توجت بـ 28 تقرير خلاصة واجتماع. بينما ركزت مؤسسة "الحوار من أجل تطوير الأديان العالمية" بحوثها على حالة كمبوديا في إطار دراسة "رائدة"، تستهدف تجميع البيانات المفيدة حول عمل واستراتيجيات التنمية، انطلاقا من بلد معين. واشتملت أيضا في دراساتها الفلاحة، الصحة، التطعيم، النساء، الدين والسلام. ويمكن تصفح هذه التقارير على موقع مركز بيركلاي (Berkley Center)، على العنوان التالي:  http://berkleycenter.georgetown.edu/programs/religion-and-global-development

Top of page

Cite this article

Electronic reference

Katherine Marshall, « مراجعة التجديد الديني في التنمية: نقد لفليب فوتين », International Development Policy | Revue internationale de politique de développement [Online], 4 | 2013, Online since 26 August 2014, connection on 20 November 2017. URL : http://poldev.revues.org/1829 ; DOI : 10.4000/poldev.1829

Top of page

About the author

Katherine Marshall

كاثرين مارشال

باحثة مشاركة في مركز بيركلاي للدين والسلام وعالم الأعمال من جامعة جورج تاون، تدرّس كاثرين مارشال بصفة أستاذ زائر في معهد الخدمة الخارجية (School of Foreign Service). وقد عملت في البنك الدولي منذ 1971 إلى غاية 2006 في عدد من المسؤوليات، من بينها حول المشكلات التي تمس البلدان الأكثر فقرا عبر العالم. كما شاركت بشكل وثيق في إنشاء وتطوير الحوار بين الأديان حول التنمية (WFDD)، وهي حتى اليوم مديرة لهذه المؤسسة. وهي تحتل أيضا منصبا في العديد من مجالس المنظمات اللاحكومية والجمعيات الاستشارية.   

Top of page

Copyright

Creative Commons Attribution-NonCommercial 3.0 Unported License.

Top of page
  • Logo The Graduate Institute of International and Development Studies
  • Logo DOAJ – Directory of Open Access Journals
  • Logo ERIH PLUS | NSD
  • Les cahiers de Revues.org