Skip to navigation – Site map
4.1 | 2013
Religion and development
Religion et développement

"الربيع العربي": ثقل الإخوان المسلمين –رؤيتهم للدولة والمالية الإسلامية

Zidane Meriboute
Translated by Boubaker Boukhrissa
This article is a translation of:
« Printemps arabe » : le poids des Frères musulmans – leur vision de l’Etat et de la finance islamiques
Other translation(s):
‘Arab Spring’: The Influence of the Muslim Brotherhood and Their Vision of Islamic Finance and State (abstract)

Abstract

تحلل هذه المقالة حركة الإخوان المسلمين (Frères musulmans) في أشكالها المختلفة. فقد عرفت هذه الحركة الإسلامية العالمية التبشيرية، التي ظهرت في أعقاب الحربين العالميتين عودة حقيقية، إن لم نقل انبعاثا جديدا انطلاقا من سنوات 1980 في البلدان الإسلامية. أسس هذه الحركة عام 1928 المصري حسن البنا (1906-1949)، ومنحها الربيع العربي نفسا جديدا. فرضت حركة الإخوان المسلمين نفسها تحديدا على رأس الدولة الأكثر كثافة سكانية في العالم العربي، أي مصر. في كل مكان تتوطن فيه هذه الحركة، تقوم بتأسيس نقاباتها الخاصة وجمعياتها الطلابية وأطبائها وعمالها ومؤسساتها المصرفية الاسلامية، الخ. يشخص الكاتب بشكل خاص، طبيعة الدولة الإسلامية والخصائص الجوهرية للعقيدة السياسية-الدينية للإخوان المسلمين والأحزاب الإسلامية التي تستوحي منها في البلدان المغاربية وغيرها. إنه يفكك شفرة مقاربتها الاقتصادية والاجتماعية والمالية عبر مختلف تقنيات المالية الإسلامية. إذا كان النموذج المالي الإسلامي، تدفع إليه اعتبارات العدالة الاجتماعية وتحريم الربا، يعتبر الكاتب رغم ذلك، أن رؤية هذا النموذج هي رؤية رأسمالية في الجوهر تستهدف تحقيق أقصى قدر من الأرباح. وهو يدعو إلى إعادة تمركز مقاربة البنوك الإسلامية وتكييفها حتى يصبح بإمكانها أن تمول المشاريع الصغيرة التي أطلقها المستضعفون.      

Top of page

Editor's notes

Traductions arabes: Boubaker Boukhrissa, Université de Annaba, Algérie
Relectures arabes : Saber Mansouri et Najib Messihi

Full text

1. مدخل

1عقب الثورة التونسية في يناير 2011 ضد النظام التسلطي للرئيس بن علي التي تلتها ثورة المصريين واليمنيين والليبيين والسوريين، دخل العالم العربي في حقبة جديدة حيث ان رياح الأمل أخذت تعصف بهذه البلدان التي انخرطت تحت ضغط الشارع  بدرب الإصلاحات الديمقراطية. تعبر عن هذا التوق إلى الحرية والديمقراطية، شبيبة مُثقفة، لكن محكوم عليها بالبطالة والحياة الصعبة وانسداد آفاق المستقبل. لا يعاني الجيل الجديد وحده من هذه الآفات. لكن، ذلك لا يعني أن المجتمعات العربية-الإسلامية، بكل أجيالها، لم تعد من الآن فصاعداً منتابة بالخوف من الأنظمة الاستبدادية. إنها ترفض المثل البالية التي تنقلها الأيديولوجيات القديمة، أي النزعة التجارية الليبرالية (المركنتيلية) أو الغيفارية أو الناصرية أو الإسلاموية المتطرفة. نلاحظ أن ثورة عقلية تجري. للوهلة الأولى، يبدو أن الثوار الجدد يركزون أكثر على موضوعات إجماعية، مثل الحرية والانتقال الديمقراطي والعدالة الاجتماعية ورفض الاضطهاد، كما على الشعارات الأيديولوجية الكلاسيكية لأنصار النزعة الإسلاموية أو الرأسمالية أو الاشتراكية أو علمانية الدولة مقارنة بالسلطة الربانية. لم يعد هؤلاء الثوار يؤمنون بالحل السحري لمشاكلهم من قبل أحزاب تقليدية. بدت طاقتهم منذ الآن، متوجهة نحو سبيل جديد: إنه سبيل الشبكات الاجتماعية والتجمعات السياسية الافتراضية التي لم تنجح حتى الشرطة السياسية المرعبة للتونسي بن علي  والمصري حسني مبارك أو السوري بشار الأسد، في صدها. يبدو أن الثوار الجدد لا يمكن القبض عليهم، إذ استندت قدرتهم على تنظيم وتجنيد المواطنين بالأساس على دعامات تكنولوجية افتراضية تفضل الكتمان عبر الإنترنيت وفيسبوك أو تويتر. مع ذلك، لا يجب أن نخطئ بشأن سلطة الشبكات الاجتماعية. ولو أن هذه الأخيرة قد سمحت بتجنيد حقيقي، فإن حركة الشباب بعد تجنيدهم  كانت جد فعلية وفعّالة، بفضل تناوبات تتكون من الطبقة الوسطى والمجتمع المدني الذي يغذيه الديمقراطيون المنتمون إلى كافة أطياف المجتمع: نقابات، جمعيات مهنية، تنظيمات لاحكومية (ONG)، أحزاب لائكية، حركات إسلامية معتدلة أو ذات عقيدة روحانية صوفية.

  • 1 أنظر تصريحات راشد الغنوشي رئيس الحزب الإسلامي التونسي النهضة (Ghannouchi, 2012).

2لم يتأخر الديمقراطيون في البلدان الغربية كما في البلدان الإسلامية، عن إبداء قلقهم بشأن مستقبل ما يسمى عادة "الربيع العربي" لعام 2011. فقد أبدوا تخوفا مشروعا من أن يتم احتواء هذه الحركة من قبل الإسلاميين السلفيين يقودونها نحو اقامة حكومات دينية (ثيوقراطية). ولطمأنتهم، يذكر دوما وبحق، نجاح "النموذج الإسلامي التركي" لحزب العدالة والتنمية (AKP) الذي يقوده رجب طيب إردوغان، الذي يشكل نشاطه الديمقراطي نموذجا للنظم الشرقية1. لكن، وحسب بحوثنا، فإن هذا الحزب الإسلامي التركي يرتكز بقوة على صوفية متأصلة في تقليد الطريقة الإخوانية "النقشبندية" التي يهيمن عليها متصوفون جد بارعين في الميدان السياسي والاقتصادي.

3عندما صوت الأتراك لصالح حزب ذي توجّه إسلامي، يمتلك قاعدة دينية عريضة ذات طبيعة صوفية أرثودوكسية (الطريقة النقشبندية، والمولامية تنتسبان للصوفي الشهير مولانا جلال الدين الرومي)، فقد شجعوا الاتجاه الذي يرفض التطرف الديني ويتكيف مع قيم الديمقراطية الغربية. فهل أن العالم الإسلامي الذي ثار من أجل استعادة كرامته والتغيرات الديمقراطية، سيستفيد من القاعدة الدينية للتقليد الصوفي والإنسانوي نفسها التي استفاد منها "النموذج التركي" ؟ على الفور يمكننا أن نجيب بأن الإسلام التركي بحكم طبيعته، لا يمكن تشبيهه بالإسلام السائد حاليا في البلدان العربية. بالفعل، في الفضاء العربي-الإسلامي، فإن الأفراد والأحزاب السياسية القريبة من أفكار الإخوان المسلمين، والبعيدين اذن تماما عن صوفية الطرق الصوفية، هم الذين نجحوا في التموضع في قمة السلطات التي ظهرت غداة الربيع العربي.  

4بالنظر إلى هذه الملاحظات، يتمفصل هذا المقال في جزء أول منه حول الرؤية الأيديولوجية والاستراتيجية للإخوان المسلمين، وهذا بكيفية شاملة. وهو يقترح بالأخص تلخيص رؤيتهم كما تصورهم للدولة المثالية التي يجب أن تحكم الأمة الإسلامية. في جزء ثاني، يعالج المقال باختصار، حالة البلدان التي زعزعها الربيع العربي وبالأخص مصر، بعض بلدان الشرق الأوسط والبلاد المغاربية، بالتركيز خصوصا على حزب العدالة والتنمية (PJD) في المغرب وحزب النهضة في تونس. ويتوقف المقال عند الطابع الاستثنائي لهذا الحزب الأخير الذي استطاع ظاهريا، مع استلهامه من الإخوان المسلمين، أن يكيف فكره ورؤيته الاستراتيجية الاجتماعية والدولاتية مع شروط الديمقراطية وحقوق الإنسان. وفي مرحلة ثالثة، يقيّم المقال بكيفية نقدية أحيانا، تأثير المقاربة الاقتصادية والاجتماعية والنقدية للإخوان المسلمين. في نظر هذه الحركة، يجب أن تلهم مقاربتهم نموذجا اقتصاديا جديدا يقوم على أخلاق مجتمعية إسلامية. يبقى مع ذلك، أنه في غالبية البلدان العربية، حيث صار هذا النموذج موضة (مصر، البلدان المغاربية ودول الخليج)، فإن الرؤية هي بالأساس رؤية رأسمالية، ترمي إلى تحقيق أقصى قدر من الأرباح. مع ذلك، فإن هذه الرؤية تكون رؤية ملطّفة في البلدان الطائفية، على غرار سوريا ولبنان والعراق. زيادة على ذلك، تبحث مشاريع تمويل صغير (microfinance) إسلامية عن تعويض  ثغرات مالية جد متعلقة بالربح.                  

2. نسغ الإسلاموية النضالية العالمية: الإخوان المسلمون

  • 2 معالجة تاريخ الإخوان المسلمين في كتاب زيدان مريبوط (Meriboute (2004, 87 et suiv.).
  • 3 أنظر موقع التبشير بالعربية الذي تمت زيارته  يوم 13 سبتمبر 2012 http://www.daawa-info.net/manhaj.php(...)
  • 4 النقطة الثانية من برنامج الإخوان المسلمين في الموقع المشار إليه أعلاه.
  • 5 أنظر توصيات المؤتمر الدولي للشباب المسلم المنعقد في بوسا، في الأناضول، يوم 11 أوت 2005، الذي يمكن ز (...)

5تم تأسيس حركة الإخوان المسلمين (غالباً ما يشار إليها أدناه بـ"الإخوان") في عام 1928 من قبل المصري حسن البنا (6190-1949)2. مثلما ذكرت ذلك حديثا جدا، المركزية المصرية للإخوان المسلمين في القاهرة، فقد تمثل الهدف الأول لمؤسس الجماعة في تربية الشباب وفق التقليد الإسلامي ونشر الدعوة السلفية و"الإسلام السني النقي" عبر العالم3. يعمل أعضاء هذه المنظمة غالبا في السرية وتتمثل تعليماتهم في عدم "الانخراط في هيئات أو أحزاب سياسية تقليدية"4. وهم ملزمون بالتفرغ كلياً لحركتهم الدينية وصوغ هوية دينية عابرة إسلامية، تتموضع وفق عباراتهم الخاصة في نقائض القومية العربية5. إن استراتيجيا مقاطعة الأحزاب السياسية هذه، قد سمحت لهم بأن يصبحوا القوة المنظمة الأولى في العالم الإسلامي. وحيثما تستوطن الحركة، فهي تخلق نقاباتها الخاصة وجمعياتها الطلابية وجمعية الأطباء والعمال والمحامين أو المهندسين ومصارفها ووسائل إعلامها وصحفها الخ.. وينصح الإخوان المسلمون النظم المسلمة برفض اللائكية، التي تعتبر تجديفاً، وبتطبيق الشريعة في ظل حكومة خلافة عليا. كان الاهتمام الأول للآباء المؤسسين هو خلق نوع من الإنسان الإسلامي (homo islamicus)، ذي الصورة المحدثة. لبلوغ هذا الهدف، فإن حسن البنا وأتباعه قد استلهموا مناهج التدريب التعليمية التي دعت إليها الطرق الصوفية السلفية.    

1.2. نحو حركة عالمية

6إذا ظلت الأيديولوجيا القاعدية وطقوسيات الحركة الإخوانية ثابتة تقريباً، منذ قرابة ثمانين سنة، فان مناهجها التواصلية  تطورت بشكل معتبر. وقد نجحت هذه الأخيرة في التكيف مع متطلبات المجتمع المعاصر.   

7في عام 2012، أصبحت الحركة منظمة عالمية مترامية الأطراف، تفرض نفسها كنموذج هام من أجل التجديد الإسلامي وتسعى إلى تحقيق الخلافة. وفروعها المنتسبة إليها متعددة في مصر –حيث استولت على الحكم مع انتخاب محمد مرسي قبل ازاحته ابان التدخل العسكري عام 2013- وبلاد الشام (سوريا ولبنان وفلسطين)  والبلاد المغاربية (الجزائر والمغرب وتونس وليبيا)، وغربي أفريقيا (موريتانيا) وأفريقيا جنوب الصحراء والشرقية  وجنوب شرق آسيا، وآسيا الوسطى والغرب وأمريكا اللاتينية. وصف المرشد السابق للإخوان المسلمين، محمد مهدي عاكف هذه الجمعية الإخوانية بأكبر التنظيمات الدولية في العالم: "[ نؤكد] بأن الإخوان المسلمين هم منظمة عالمية، نعم، نحن نشكل أكبر منظمة في العالم وكل من يؤمن في الساحة الدولية بمقاربة الإخوان المسلمين هو واحد منا –كما نحن واحد منهم-  (Akef, 2005b, notre trad.).   

2.2. الهيمنة الاجتماعية

  • 6 أنظر أيضا مجلة معهد الفكر الإسلامي المعاصر (Institute of Contemporary Islamic Thought, Crescent Int (...)

8في كل البلدان التي ينشط فيها الإخوان المسلمون، فهم ينشطون على كافة مستويات المجتمع، يقدمون دعمهم أولاً إلى التنظيمات الخيرية والجامعية والرياضية والإعلامية. ويتمثل انشغالهم الأساسي حيثما يستوطنون ببناء مدارس ومصحات ونوادي رياضية ويقدمون قروضا مصغرة دون ربا للمسلمين الذين يتبنون مبادئهم الأيديولوجية، مثلما حددها حسن البنا وطورها صهره سعيد رمضان. في رأيهم، المعرفة تعني السلطة. في هذا الصدد، بمساعدة إخوان من الجماعة الإسلامية الآسيوية (Jama’at-e-Islami)، فقد تغلغلوا تدريجيا في غالبية المؤسسات الأكاديمية الغربية، مثل المعهد الإسلامي في لندن الذي يشرف عليه المرحوم كليم صدّيقي (Kalim Siddiqui (1931-1996) المواطن البريطاني من أصول هندية الذي "كان يكافح، لكي يتمكن المسلمون في بريطانيا من تطبيق مبادئ الحياة القرآنية، بما فيها تعدد الزيجات والطلاق الفوري والقضاء على الاختلاط بين الأجناس في التربية والمدارس الرسمية الإسلامية" (K. Siddiqui, 1990)6.

  • 7 بشأن تواجد الإخوان المسلمين في قناة الجزيرة (على سبيل المثال، الشيخ القرضاوي) يمكن الرجوع إلى البحث (...)

9يمارس الإخوان المسلمون نوعا من النفوذ والتأثير في المؤسسات الاجتماعية والتربوية والإعلامية في العالم الإسلامي. هكذا، نجح البعض منهم في الارتقاء إلى المناصب الاستراتيجية في التلفزيون (الجزيرة) باللغة العربية7 في قطر، كما في دار النشر الشهيرة التوحيد (في فرنسا) التي يديرها اتحاد الشباب المسلمين في فرنسا (Union des jeunes musulmans de France). تنهمك حركة الإخوان المسلمين أيضا بإخراج العالم الإسلامي من سباته الفكري، باقتراح تكييف النموذج الإسلامي بقدر معين مع العالم الحديث. حسب مصادر كثيرة، فإن كوادر الإخوان المسلمين المصريين قد حققوا ثروة إبان فترة المنفى في أوروبا وفي البلدان النفطية ( المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وقطر والكويت) حتى سنوات 1980. بعد ذلك، اغتنموا سياسة الانفتاح الاقتصادي التي أطلقها الرئيس المصري أنور السادات، واستثمروا بكثافة في مصر عبر إنشاء مؤسسات صغيرة مختصة  بالعقارات والاستيراد والتصدير والتجارة. زيادة على ذلك، يجب أن نأخذ بعين الاعتبار، أن أعضاء هذه المنظمة ملزمون بدفع بين 3 و 5  (وحتى 7 في الأردن) من عائداتهم أو أجورهم  لهذه الأخيرة. الإخوان بحكم أنهم حركة إسلامية عالمية، لا يقتصروا أنشطتهم الاقتصادية على مصر. إنهم يستثمرون أيضا، عن طريق البنوك الإسلامية، في دبي والخليج الفارسي وأوروبا. وتخضع استثماراتهم المالية إلى قواعد الشريعة الصارمة. الإخوان المسلمون هم بالفعل، الأوائل الذين أطلقوا وجسدوا الحركة العالمية للمالية الإسلامية، وهذا ما سنتفحصه فيما بعد.               

3.2. العقيدة السياسية-الدينية

  • 8 (فكر ابن تيميه والقادة الإسلامويين الذين طوروه، تمت معالجته بعمق في مؤلف زيادن مريبوط (Meriboute (2 (...)

10لكي نفهم بشكل أفضل رؤية التنمية والمؤسسات الدولاتية للإخوان المسلمين، من المفيد أن نطلع على مذهبيتهم الأساسية التي تتمفصل حول فكر ابن تيمية، رجل الدين المسلم السني من القرن 13م. تمت استعادة هذا الفكر الأخير وتطويره من قبل مفكرين كبيرين للحركة الإسلاموية هما الشيخ حسن البنا، مؤسس حركة الإخوان المسلمين والسيد قطب (القطبية)8. ترتكز مذهبية الإخوان المسلمين بالأخص على بعض الأطروحات الرئيسية التي نختصرها هنا:

11- المعرفة والسلطة السياسية هما حصريا هبات من الله ولا تمارسان سوى عبر القرآن والشريعة.

  • 9 أنظر نص ابن تيميه "السياسة الشرعية" الذي استعاده وعلق عليه لاوست (Laoust (1939).

12- لا يجب أن يخضع المسلمون سوى للنظام الرباني (الشريعة) الذي ترعاه الخلافة التي تظل هدفا استراتيجيا. وجراء ذلك، فهم مدعوون إلى رفض اللائكية والديمقراطية في أشكالهما الغربية. قال ابن تيمية: ("ستون سنة بإمام ظالم خير من ليلة واحدة بلا إمام")9.

13- يجب أن يتوق المسلم الطيب نحو التوحيد (وحدانية الله) ورفض كل علاقة مع آلهة أخرى (الشرك) والكف عن ممارسة عبادة الأولياء (الحاضرة عند الصوفيين) أو ممارسة الرقص والموسيقى والغناء والفنون.

14- يجب أن يتحاشى المسلمون الخروج عن التأويل الحرفي للنصوص المقدسة.

15- أخيرا، تضع هذه التيارات المذهبية الجهاد في قمة الفرائض عند المؤمنين. حسب ابن تيمية والمفكرين الإسلاميين، "فإن حماية الأراضي الإسلامية هي أول فريضة بعد الإيمان". وتعتبر كافة الحركات الإسلاموية أن الفريضة الأولى بعد الإيمان، هي دحر الغازي العدو الذي يعتدي على الدين الإسلامي. لكن، الأقليات المسيحية واليهودية التي تعيش في أرض الإسلام هي أيضا محمية بأحكام أهل الذمة (أهل الكتاب).     

4.2. رؤية وأساس الدولة الإسلامية

  • 10 بشكل أدق، في رأي أبي العلاء المودودي، تتطلب الحاكمية تشييد دولة إسلامية ربانية. وهي تتعارض مع كل نظ (...)
  • 11 حول حياة وعمل محفوظ نحناح أنظر (Ayachi (1992, 206 et suiv.).

16مستلهمين أيضا من المفكر الإسلاموي الباكستاني المودودي، يدع الإخوان المسلمين مسبقا المسلمين إلى تطبيق أربع قواعد إلزامية: 1)- التوكل على الله عن طريق الإيمان، 2)- الاعتراف بربوبية الله، 3)- الالتزام بدينه عبر عبادة مقننة، 4)- والقيام بالعبادات المحددة من قبل النبي محمد. هذه النقاط الرئيسية بمقدورها حسب الإخوان أن تقود المسلمين على الطريق القويم للحاكمية (السيادة / الحكم الأعلى لله وليس للشعب) وثنيه عن إتباع سبل الكفر والجاهلية التي لا مخرج منها. إن الجاهلية، كما الكفر في أعين الإخوان، يتغذيان أساسا من الثقافة الإغريقو-رومانية الغربية التي من بينها الفلسفة والديمقراطية والليبرالية والتي ليست موجهة بالوحي الرباني. في نظر حركة الإخوان المسلمين، يجب أن تخضع حاكمية الأمة الإسلامية إلى قوانين سياسية واجتماعية واقتصادية أساسية، تكون في الوقت ذاته دينية (théocratiques) وديمقراطية (المسماة الثيو-ديمقراطية) التي يشرعنها المقدس والتشاور الملزم مع ممثلي الشعب (الشورى)10. ويطلق محفوظ نحناح، أب الإخوان المسلمين الجزائريين على هذه العملية مصطلح "الشوروقراطية"11.

17يتم التقيد بمفاهيم المؤسسة الدولاتية والسلطة التمثيلية التي تنبع منها في منظور رباني من قبل الإخوان المسلمين. هكذا، فهي تأخذ جذورها "الأخلاقية" ليس فقط من المجتمع المدني –الأسرة والطائفة والقبيلة أو الجمعية- لكن أيضا من مفهوم القائد (الإمام) أو حامي القانون على الأرض (الخليفة). يعتبر الإخوان المسلمون، استنادا إلى ابن تيمية، أن شؤون الدولة والدين يجب أن تركَّز بين يدي القادة، أي "خدام الله". وهم أيضا يوافقون على أن المسلمين يجب عليهم أن يحكموا أساسا بالشريعة الإسلامية وأن الدولة التي لا تأخذ بعين الاعتبار بقوانين الوحي، تصبح دولة طاغية (Laoust, 1971). في نظر الإخوان المسلمين، فإن من بين أهداف الدولة أيضا، تحسين الظروف المادية لحياة المسلمين. بهذا الصدد، فهي ملزمة بتنظيم اقتصاد ونموذج تنمية إسلامية، يتأسسان تحديدا على تقنية "المالية الإسلامية" والرفض المباشر للربا والاستثمارات المسماة "نجسة" (التي ترتبط بالكحول والخنزير والقمار الخ.).  

3. إطلالة سريعة على بلدان تجذر الإخوان المسلمين في العالم العربي

  • 12 انتقادات هذا المنظر للإخوان المسلمين، تم تطويرها من قبل الداعية محمد الغزالي الداعية (Al-Ghazali (1 (...)

18بعدما فرضوا أنفسهم في مصر وبفضل البترودولارات التي يضخها الوهابيون الجدد، نظم الإخوان المسلمون إعادة أسلمة الجزائر وسوريا وتونس والمغرب والأردن ورجحوا وقلبوا السودان إلى نظام ثيوقراطي، تحكمه الشريعة الإسلامية. انطلاقا من الخرطوم انطلقت المنظمة نحو غزو أفريقيا والبلاد المغاربية، حيث تصدت لحركة التنصير البروتستانتية، المدعومة –حسب منظار أيديولوجيا الإخوان المسلمين الشيخ الغزالي- من قبل بعض المستشرقين12.   

19أثارت الجماعة الإخوانية بسرعة انخراطا شعبيا، بفضل عملها الجواري في الميدان الاجتماعي والطبي والاقتصادي والتربوي لفائدة الأشخاص الأكثر حرمانا، الذين تدعهم الحكومات العربية القائمة في الغالب ومصيرهم البائس. في مصر، على سبيل المثال، كشفت أبحاث طنجي سلون (Tangi Salaün) أن الجمعية الشرعية أو الخيرية وهي أهم جمعية خيرية مصرية، تقع تحت سيطرة الإخوان المسلمين. وتؤكد الباحثة صاره بن نفيسة في هذا الشأن، أنه "بواسطة فروعها الـ 450، وقرابة 6000 مسجد و 2 مليون عضو، تمثل الجمعية الشرعية دولة حقيقية داخل الدولة" (Salaün, 2006). تشكل هذه الفروع قاعدة المساعدة الاجتماعية للمنظمة. يدير الإخوان المسلمون أيضا "عشرين مستشفى، دون احتساب المصحات ودور الأيتام" و"يسيطرون على قرابة 20 من المنظمات اللاحكومية (الخيرية) المصرية" (Salaün, 2006). تؤكد كافة هذه المعطيات، مدى التصاعد القوي للإخوان المسلمين الذين تم انتخاب غالبيتهم في البرلمان المصري في شهر مايو 2012.

  • 13 أنظر موقع الإخوان المسلمين في الأردن، بالعربية الذي تم تصفحه في 11 سبتمبر 2012 (http://www.ikhwan-j (...)

20في الأردن، منذ سنوات 1940، تم دعم الإخوان المسلمين لأسباب استراتيجية من قبل الملك عبد الله13. بعد ذلك، استخدم ابنه الملك حسين هذه الحركة ضد النظام الثوري الناصري. وفي عام 1989، مع دخول التعددية الحزبية في المملكة الأردنية الهاشمية، أصبح الإخوان المسلمون أول قوة سياسية، تحت تسمية "جبهة العمل الإسلامي" (« Front islamique d’action »). إذا كان الإخوان المسلمون للمجموع الأردني-الفلسطيني، تغذيهم أيديولوجيا كفاح طوِّرَتْ مع الصراع ضد التدخل الخارجي والاحتلال، سنرى بأن الإخوان في بلاد الشام والرافدين (سوريا، لبنان والعراق) يميلون أكثر نحو الأيديولوجيات الدولية ذات نمط اشتراكي.  

1.3. مجموع دول الشام والرافدين (سوريا، لبنان والعراق)

21في مجموع دول سوريا، لبنان والعراق، يجب على الإخوان المسلمين أن يواجهوا تحديات خاصة، تفرضها عليهم وضعيتهم الداخلية في الميادين السياسية والطائفية والدينية. بالفعل، كانت تهيمن على السلطة في هذه الدول، إما إقطاعيات مسيحية وشيعية مرتبطة بالقوى الخارجية، وإما من التيار القومي البعثي وهو الأمر الذي لم يكن من ذوق الإخوان المسلمين.  

  • 14 حسن هويدي، هو الرجل رقم 2 للإخوان المسلمين في سوريا، علق مطولا على تاريخ هذه الحركة في سلسلة مقالات (...)

22إن اقتراح مشروع مضاد ذي طبيعة إسلاموية لم يطول انتظاره. حاول الإخوان المسلمون التصدي للعقيدة البعثية والإقطاعية، عن طريق برنامج اشتراكي إسلامي. ويتمحور هذا الاقتراح حول المبدأ التالي: الله هو المالك الوحيد للخيرات الدنيوية. لا يمتلك أصحاب الأملاك سوى حق الانتفاع من هذه الخيرات ومن واجبهم أن ينفعوا بها المجتمع الإسلامي. إذا أخذنا حالة سوريا، فقد تم قيادة الإخوان المسلمون روحيا منذ 1945 من قبل مفكر لامع، يسمى مصطفى السباعي الذي اكتسب خبرته بجانب حسن البنا والذي نجح، حسب حسن هويدي14، في تجنيد الجماهير المناوئة للوجود الفرنسي، كما ضد أصحاب الأملاك الكبار الزراعيين السوريين في تلك الفترة. كان السباعي يدعو إلى تطبيق مبادئ العدالة الإسلامية.

23لم يقبل الإخوان المسلمون أبدا أن يهيمن الإسلام غير السني للعلويين الشيعة والبعثيين اللائكيين على قلب سوريا، تلك القوة الإقليمية والحصن القديم للخلافة الأموية. بعد وفاة القائد الكارزمي مصطفى السباعي، فقد تم إضعاف زعماء حركة الإخوان المسلمين في سوريا، وفي العراق من طرف النظام البعثي المهيمن في المنطقة وتم تشتيتهم ونفيهم من تلك البلدان. هكذا، لجأ عصام العطار إلى أوروبا (Aziz, 1983, 269) وفرض على عدنان سعد الدين العيش متنقلا بين البلدان العربية.   

24أما اليوم، فإن هذه الحركة، تكافح ضد السلطات السورية العلوية. يؤكد علي صدر الدين البيانوني المراقب العام للإخوان المسلمين في سوريا والمنفي في لندن، على أن قيادة الإخوان المسلمين السوريين تعيش دائما في الخارج (Al-Bayanouni,  2004).

25تجدر الإشارة إلى أن البيانوني قد تحالف مؤخرا مع رئيس الحكومة السابق عبد الحليم خدام، بغية تنسيق المعارضة، ضد نظام البعث السوري الذي يعتقد أنه فاسد وقمعي. لكن الوضعية قد تبدلت منذ بروز الربيع العربي في عام 2011. يؤثر الإخوان المسلمون بشكل معتبر في المعارضة داخل المجلس الوطني السوري (CNS). وهم يخوضون حربا طاحنة ضد نظام بشار الأسد، بمباركة من تركيا وإشراف قطر والمملكة العربية السعودية. وهم لا يخفون نواياهم في العمل من أجل تشييد دولة إسلامية ديمقراطية في سوريا.  

  • 15 أنظر المعلومات التي توفرها مواقع الإنترنيت للإخوان المسلمين، بالعربية (http://www.ikhwanonline.com) (...)

26وفي لبنان يرتبط الإخوان المسلمون أكثر بالأيديولوجيا الحداثية للدكتور فتحي يكن، (Fathi Yakan) الذي ينشط خصيصا مع الحركة الإسلامية السورية-العراقية15.  

  • 16 أنظر في هذا الشأن موقع الإنترنيت باللغة الإنجليزية الذي وقع تصفحه يوم 13 سبتمبر 2012 (http://www.ir (...)

27أخيرا، في بلاد الرافدين، فإن أيديولوجيا التربية الاجتماعية لهؤلاء الإخوان لا تختلف عن أيديولوجيا المشرق السوري-اللبناني. يوجد اتجاهان اثنان للإخوان المسلمين في العراق. أحدهما موالٍ للسودان، يمثله الحزب الإسلامي العراقي الذي يتولاه إياد السامرائي. وهو متحالف مع حزب الدعوة الشيعية (مشكلين بذلك إتحاد القوى الإسلامية). والاتجاه الآخر موالٍ للسعودية وهو أيديولوجيا ذي نمط اجتماعي-طائفي، يتشكل من الكتلة إسلامية التي أسسها الشيخ محمد شكري الألوسي (Luizard, 2002, 212). أما اليوم، في العراق، فإن الإخوان المسلمين ممثلون خاصة في المناطق السنية، من خلال الحزب الإسلامي العراقي16. كما أنهم تغلغلوا في تنظيمات أخرى، مثل هيئة العلماء في العراق والمجلس الأعلى للدعوة والفتوى (الذي يمثله زكريا التميمي). وحسب المفكر الإسلاموي هشام البدراني (Hisham al-Badrani (2005) فإن تقاسم الأدوار بين المؤسسات الإسلامية العراقية واضح. إذا كانت هيئة الأمة والمجلس الأعلى للدعوة والفتوى المزودين بمجلس استشاري معترف به (الشورى)، يقتصران على أدوار ذات توجيه ديني (علمي وفكري)، فإن الحزب الإسلامي العراقي للإخوان المسلمين يلعب فيما يخصه دورا سياسيا ويلقي بثقله بكل قوة على كافة المؤسسات الاجتماعية والاقتصادية في المناطق العراقية السنية.         

2.3. المجموع المغاربي (الجزائر، المغرب وتونس)

28في البلدان المغاربية تتميز استراتيجيا الإخوان المسلمين باستعداد للتكيف مع الخصوصيات السوسيولوجية المحلية. فقد منحت الحركة على سبيل المثال، بعض الحريات للنساء وانصاعت للأعراف البرلمانية (الشوروقراطية حسب مصطلح نحناح). لكنها لم تتنازل عن شيء من استراتجيتها من أجل إعادة أسلمة المجتمع واحترام القواعد الإسلامية ورفض الاختلاط بين الأجناس وإجبار النساء على ارتداء الحجاب.

29في الجزائرـ تم إدخال الإخوان المسلمين عن طريق فرع "المتعاونين" المصريين والمشرقيين الذين جاءوا لتعريب البلاد، في السنوات التي أعقبت الاستقلال (Azine et Boumezbar, 2002). أما اليوم، فتعترف عدة أحزاب إسلامية ممثلة في المجلس الشعبي الوطني (البرلمان) بانتسابها إلى أيديولوجيا الإخوان المسلمين. يتعلق الأمر بتحالف الجزائر الخضراء (AAV) الذي يتشكل بالأساس من ثلاثة أحزاب، هي حركة الإصلاح وحركة مجتمع السلم (حماس سابقاً) وحركة النهضة (الجزائر) التي حصلت على 58 مقعدا في الانتخابات التشريعية في مايو 2012.  

1.2.3. حزب العدالة والتنمية (PJD) في المغرب

  • 17 طالع مقابلة مصطفى الخلفي، عضو حزب العدالة والتنمية (PJD) مع عكاشة بن المصطفى (Ben Elmostafa, 2007, (...)

30عقب الربيع العربي، هيمن الإسلاميون على المشهد السياسي المغربي، بواسطة حزب العدالة والتنمية (PJD) العتيد الذي تكيّف بسرعة مع اللعبة البرلمانية. إبان الانتخابات التشريعية في نوفمبر 2011، حصد 107 مقاعد من جملة 395 مقعدا. وإن لم يقم حزب العدالة والتنمية علاقات مع الإخوان المسلمين، فقد استلهم منهم بشكل كبير. كما في الجمعيات الإخوانية المصرية لحسن البنا، فإن أعضاء حزب التنمية والعدالة، يتبنون موقفا تقويا ومحافظا من الإسلام السني. وهم مطالبون بالولاء بصرامة إلى قيادة الحزب. يخضع انضمام الأعضاء أيضا إلى إجراء صارم ومطابق لمبادئ الأخلاق الإسلامية. ويناضل حزب العدالة والتنمية من أجل أن تصبح الشريعة هي المصدر الرئيسي للتشريع المغربي ويدافع عن "كافة الأشكال والوسائل الممكنة لتحقيق الخلافة"17. على شاكلة الإخوان المسلمين، فإن أعضاء حزب العدالة والتنمية يمتلكون أيضا رؤية حرفية عن النصوص المقدسة ويعارضون الصوفية الإسلامية وإجلال الأولياء الصوفيين. أخيرا، يرفض الحزب العنف وينادي بالدعوة (الدعوة الدينية). وفي جميع الأحوال، فإن سياسته لا تبتعد كثيرا عن سياسة الإخوان المسلمين نظراً لأنه يدعم بصرامة، الحزب الإسلامي الفلسطيني حماس، مع رفض "السلطة الفلسطينية" التي تعتبر في نظره لائكية كثيرا (Ben Elmostafa, 2007, 75 et suiv.). على المستوى الدولي، لا مراء في أن انتصار حزب العدالة والتنمية في المغرب، قد شكل منعرجا جديدا في البلدان المغاربية والمشرقية، بعد الفوز الذي حققه حزب النهضة في تونس.   

2.2.3. حزب النهضة في تونس

31في تونس، قبل الربيع العربي، جدد أعضاء الاتجاه الإسلامي (القريب من الإخوان) خيارهم لمصلحة السبيل القانوني (البرلماني) (Frégosi, 2003). رغم هذا الموقف المعقول، فقد انهال القمع عليهم وتم نفيهم بسرعة إلى الخارج مع قادتهم الرئيسيين، الذين كان من بينهم راشد الغنوشي. تمكن هذا الأخير من إعطاء صورة حزب إصلاحي وتقدمي للحزب التونسي النهضة، عبر الابتعاد قليلا عن الرؤية التقليدية والأيديولوجية للإخوان المسلمين. هكذا، يتبنى هذا الحزب خطابا أكثر دقة وتركيبا. وهذه هي خصائصه الرئيسية: بالنسبة للنهضة، يجب أن تنبع السلطة من الإجماع المعبر عنه بحرية من قبل الشعب، لكن وفقا لمبادئ وقيم الإسلام. يجب أن تستلهم السلطة من قيم الإسلام وتبتعد عن النماذج المفروضة من الغرب، على غرار العلمانية واللائكية. يمتلك الحزب رؤية ديناميكية وتطورية عن الدولة. وفي نظره، فإن مفهوم الدولة لا يمكن أن يكون جامدا في أيديولوجيا إسلامية محددة. وهي تتكيف مع السياق الاجتماعي والاقتصادي للمرحلة ويجب أن تقابل الإجماع الديمقراطي للمجتمع، حيث يكون الشعب وحده هو السيد. باختصار، في نظر حركة النهضة، لا يجب أن تكون الدولة بأي شكل من الأشكال دولة دينية. يجب أن تشجع على بروز دولة قانون، تنبني على مفاهيم العدالة الاجتماعية والحرية والتضامن مع ارتكازها على أسس الفكر والثقافة الإسلاميين. ومن أجل بناء هذه الدولة النموذجية، يجب على الشعب السيد أن يستحصل على برلمان، منتخب بواسطة أحزاب سياسية تراقبها جمعية خبراء معينين استنادا إلى كفاءاتهم. وأخيرا، يتفق راشد الغنوشي وحزب النهضة (باستثناء رئيسها حمادي الجبالي) على أن تونس يجب أن تتخلى مؤقتا عن فكرة الخلافة وتركز بحزم على مقاربة ديمقراطية للمؤسسات الدولاتية.

32فيما يخص موضوعات الجهاد ودور المرأة والحجاب والردة وتعدد الزوجات، تبتعد حركة النهضة بالكامل عن التأويلات المحافظة للإخوان المسلمين والسلفيين. ويرفض الحزب وقادته في الأخير، كل عمل يتعارض صراحة مع حقوق الإنسان، كما كل عمل يتعارض مع المساواة بين النساء والرجال.  

4. المقاربة الاقتصادية والمالية للإخوان المسلمين والأحزاب المستوحاة منهم

  • 18 قائمة 57 دولة عضو في المؤتمر الإسلامي للتعاون (OCI) المتاحة على الموقع (http://www.oic-oci.org/memb (...)
  • 19 يمكن العودة أيضا إلى موقع بنك المعلومات الإسلامي (Islamic Banking Information)  (http://islamicbank (...)

33خلال العشريات الأخيرة، خاصة منذ سنوات 1970، وتحت ضغط الإخوان المسلمين، تبنت الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي (OCI)18 ، التي مقرها مدينة جدة في المملكة العربية السعودية، تدريجيا، نموذجا جديدا للتنمية الاقتصادية، يرتكز على الأخلاق المجتمعية الإسلامية. وضعت دول شبه الجزيرة العربية، ثم مصر في عهد الرئيس السادات (مع سياسته من أجل الانفتاح الاقتصادي في سنوات 1970)، التي لحقت بها الحركة العالمية للإخوان المسلمين، اقتصادا خاصا يرتكز على المالية الإسلامية. وقد حذا رجال الدين المسلمين بسرعة حذو الحركة، بتبنيهم فكرة أن الإسلام يحمي منذ الآن الملكية الخاصة ويشجع المشروع الفردي، شرط أن يحترما المبادئ الأخلاقية التي تضعها الشريعة. اليوم، يتواجد قطاع المالية الإسلامية في معظم البلدان الإسلامية والغربية التي من بينها المملكة المتحدة (قسم المالية الإسلامية لـسيتي بنك (Citibank) وفي البنك البريطاني (HSBC) واللوكسمبورج وألمانيا وفرنسا. كانت تمثل الأصول الإسلامية 5 مليارات دولار أمريكي في نهاية سنوات 1980. وانتقلت من 230 مليار دولار أمريكي في عام 2001 حتى وصلت إلى قرابة 1200 مليار دولار أمريكي عام 2011 (Mohieldin, 2012)19.     

1.4. مبادئ الأخلاق، العمل وتوطين المالية الإسلامية

34تضع المالية الإسلامية حواجز أخلاقية جد صارمة أمام الودائع وتقنن العلاقة بين المستثمرين والمسيرين والممولين.   

35المبدأ الأول للمالية الإسلامية يتمثل في تحريم دفع أية فائدة أو ممارسة الربا. وهو يستوحى من السورة 2، الآية 275 من القرآن التي تقول ".... وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا....". المبدأ الثاني: تحريم المضاربة (الميسر والاحتكار). الاستثمارات المربحة أو اللامؤكدة (الغرار) هما إذن حرام. ثالثا، يمنع الاستثمار في بعض القطاعات الاقتصادية المرتبطة بتجارة الكحول والسجائر واستهلاك لحم الخنزير وألعاب القمار والدعارة والمافيا والمخدرات. وغني عن القول، بأن الاستثمارات الإسلامية تقع كلها تحت مراقبة مجالس الشريعة (sharia boards).   

36هذه المبادئ الأخلاقية يصاحبها تقنين اقتصادي على أساس مبدأ التضامن والعدالة الاجتماعية. وبشكل أدق، يتمثل العنصرالمفتاحي في هذا الاقتصاد الإسلامي في فكرة تقاسم المخاطر والفوائد والخسائر بين المتضامنين أو الشركاء الاقتصاديين الآخرين. توجد عدة أنواع من المعاملات التجارية والاستثمارية. من بين أهم الممارسات أو تقنيات المالية الإسلامية، نجد الاتفاقات التي تسمى "المشاركة" (تضامن) والمضاربة والمرابحة (البيع بالربحية). في نظام المشاركة يمكن للبنك مثلا، أن يشارك مقاولا بتمويل مشروعه. الفوائد والخسائر التي تترتب عن المشروع المزعوم يتم تحملها مناصفة بين الشريكين. في اتفاقيات المضاربة، يضخ البنك الرأسمال بالكامل ويقدم المرقي العقاري مشروع عمله، بغية إثمار الأموال المستثمرة. يتم الاتفاق على تقاسم الأرباح بين الطرفين. لكن الخسائر، إن كانت هناك خسائر، فيتحملها البنك بمفرده، إلاّ إذا ثبت أن المقاول قد ارتكب خطأ أو إهمالا أو أنه انتهك الشروط المصرفية. أخيرا، في الحالة الوحيدة للمرابحة، تشتري مؤسسة مصرفية على سبيل المثال، سلعا أو تجهيزات لموردي بناء على طلب زبون، لكي تبيعها لهذا الأخير بهامش فائدة اتفق عليه مسبقا.

37يمكن الإشارة إلى ملاحظتين إضافيتين حول النظام المالي الإسلامي: من جهة، فهو يخضع السندات (أسهم، التزامات، سندات الخزانة، الخ)، لبعض الشروط المسبقة، لأنه يشترط أن تكون هذه الأوراق المالية مدعومة بسندات ملموسة وليست افتراضية. من مزايا هذه التبعية للسندات إزاء الاستثمارات، ضمان العلاقة المباشرة بين المبادلات المالية والأنشطة المالية الاقتصادية الفعلية. من جهة أخرى، يهدف إلى أن يكون من حيث المبدأ، غير تفضيلي بقدر ما أنه يقدم لكل شخص طبيعي أو معنوي يقوم بطلبه، وهذا بمعزل عن القناعات الدينية أو المذهبية. لكن، هذه الممارسة في الواقع، يبدو أنها تفضيلية: إذ لا يتم القرض سوى للمسلمين التقاة.

38حتى الآن، فإن المالية الإسلامية تتمركز في بلدان المشرق والشرق الأوسط، وهي تتقدم تدريجيا نحو البلدان المغاربية وأفريقيا الغربية التي تأثرت بالربيع العربي، الذي يصاحبه نفس إسلامي.

  • 20 طالع الملف الكامل حول المالية الإسلامية الذي أعدّته المجلة الأسبوعية المغربية (Finance News Hebdo ( (...)

39في المغرب، يحاول حزب العدالة والتنمية على رأس التحالف الحكومي، أن يسرع الحركة لفائدة البنوك الإسلامية. فقد أودع في بداية 2012 مشروع قانون يتعلق بالمالية الإسلامية، وهو مشروع محط دراسة على مستوى بنك المغرب، البنك المركزي المغربي20. وفي تونس، لجأ حزب النهضة إلى المجلس الأعلى للبنوك الإسلامية (CSBI) الذي يشرف على 27 بنكا إسلاميا من بينها البنك الإسلامي للتنمية (BID) وبنك دبي الإسلامي (Dubaï Islamic Bank ). وأبدى "رئيس المجلس الأعلى للبنوك الإسلامية (C.S.B.I) السيد حسين حميد استعداده لتمويل مشاريع البنى التحتية الكبرى المرتقبة في تونس" (Chedly, 2012). في الجزائر، نجح مصارف البركة والسلام بنك، اللذان تدعمهما الأحزاب الإسلامية في السلطة وبلدان الخليج، في التغلغل الاجتماعي في الأوساط المحافظة. أخيرا، في أفريقيا الغربية، لجأت بلاد الاتحاد الاقتصادي والنقدي الغرب-أفريقية، منذ الآن فصاعدا، إلى سوق المالية الإسلامية الذي يوفر فرصا سانحة لتمويل مشاريع كبيرة في السنغال ومالي والنيجر وموريتانيا وخاصة في نيجيريا.      

2.4. مالية موجهة أساسا نحو الربح

40في العالم الإسلامي، بدأت المؤسسات المالية الإسلامية في اكتساب أقساط هامة من السوق المحلية. وهي تطمح إلى أن تفرض نفسها كبديل عن مجموع النظام المالي التقليدي. لكن هذه المؤسسات تجد صعوبة في تحقيق هدفها الاجتماعي والاقتصادي، الكامن في دعم الأشخاص الضعفاء والمؤسسات العائلية الصغيرة جدا. يعود هذا العيب في الحقيقة إلى أن البنوك الإسلامية تمول أساسا، إما المشاريع الضخمة في العقاري والتجارة والصناعة أو الخدمات، وإما مشاريع الصناعة الصغيرة والصناعات الحرفية أو التعاونيات المهنية. هكذا، فإن المشاريع الصغيرة جدا للخواص أو الأسر الفقيرة تكون مهملة تماما.  

41تطبع المالية الإسلامية المطبقة في مصر والبلدان المغاربية وفي بلاد الخليج، برؤية رأسمالية ليبرالية، يجب مع ذلك أن نميزها عن المالية الدينية السارية في بلدان مثل سوريا ولبنان أو العراق، التي هي أكثر تنشئة اجتماعية وأقل تركيزا على الربح.

1.2.4. الرؤية الليبرالية للمالية الإسلامية في مصر، البلدان المغاربية والخليج

42بتبنيها المقاربة الليبرالية، فإن المالية الإسلامية في مصر كما في البلدان المغاربية، التي تدعمها رؤوس أموال بلاد الخليج العربي (المملكة العربية السعودية وقطر) قد آلت إلى إثراء طبقة رجال أعمال إسلاميين وإلى ظهور فوارق اقتصادية واجتماعية، في هذه البلدان. وكما يقول ميشال غاللو (Michel Galloux)، "فإن منطقها يخضع لقوانين السوق" (والمنافسة). في هذا المعنى، تختلف المالية الإسلامية لهذه البلدان قليلا عن المالية التقليدية، لأن "المودعين يطمحون بطبيعة الحال إلى تحقيق عائد مناسب من الودائع، مع العلم أنها غير مضمونة مسبقاً، حسب المبدأ الإسلامي" (Galloux, 1993, 60). كما هو حال البنوك التقليدية، تبحث البنوك الإسلامية عن تحقيق الربح على المدى القصير أو الطويل. وبإيعاز من البنوك العربية الخليجية، تعدد البنوك المصرية والمغاربية هكذا من أنشطتها في الميادين التي تطمح فيها إلى تحقيق أرباح وعوائد تفضيلية. ولهذه الأسباب، تهتم المالية الإسلامية في هذه البلدان وخاصة في مصر، ليس وحسب بالمشاريع الاقتصادية الكبرى، لكن أيضا "بقطاع الصناعة الحرفية والصناعات الصغيرة (ورشات الإنتاج الخاصة) أو النقابات المهنية (Galloux, 1993, 60) التي لا تخضع للبنوك التقليدية.

2.2.4. المالية الإسلامية للتنشئة الاجتماعية في سوريا، لبنان والعراق

  • 21 د. مصطفى السباعي، اشتراكية الإسلام، مؤسسة المطبوعات العربية، دمشق، 1960، ص 364، المشار إليه والمترج (...)

43في المشرق السوري-اللبناني وفي العراق، يبدو أن النظام المالي أكثر إخوانية (إخواني) مقارنة بالبلدان المشار إليها أعلاه. إذ يتمركز إسلام هذه المنطقة أكثر حول طائفة الانتماء والتضامن والملكية الجماعية. حسب المراقب الأول للإخوان في سوريا مصطفى السباعي، يجب أن تكون مقاربة الاقتصاد والمالية الإسلاميين أكثر اجتماعية وتستهدف "محو الفقر من المجتمع"21. "إنها اشتراكية شعبوية مماثلة لما يسميه عبد الناصر: الاشتراكية العربية" (Finianos, 2006, 67). باختصار، في هذه النظم المالية الإسلامية الطائفية للشام والعراق، يبدو أن الاستثمارات تطمح أكثر إلى استخلاص الرضا الديني، بدل تحقيق الأرباح المباشرة من الودائع في شكل رؤوس أموال. إنها تبحث خاصة عن رضى الله وطائفتها باستخدام رؤوس أموالها من أجل مصلحة الجميع.    

3.2.4. المالية الإسلامية المصغرة

  • 22 الفريق الاستشاري لدعم الفقراء (CGAP, 2012) يقدم مثالا عن اشتغال المالية المصغرة: "مقاول صغير في مؤس (...)
  • 23 موقع البنك الإسلامي للتنمية (http://thatswhy.isdb.org) الذي تمت زيارته يوم 13 سبتمبر 2012.

44لمعالجة نقص اهتمام المالية الإسلامية إزاء الاستثمارات في المشاريع الصغيرة التي تحسن من وضع الأشخاص الأكثر حرمانا، ظهرت بعض مؤسسات المالية الإسلامية المصغرة في البلدان الإسلامية. وهي تقدم قروضا ذات مبالغ متواضعة22 لخواص أو لشركات صغيرة لمساعدتهم على تسيير أنشطتهم الإنتاجية والمولدة للعوائد. إن ممارسة هذه القروض المصغرة، منتشرة جدا منذ زمن في بلدان مثل إندونيسيا وبنغلاديش وأفغانستان (Wampfler, 2002). وقد بدأت تعرف في بلدان الشرق الأوسط والبلدان المغاربية وغرب أفريقيا. فقد سرّع البنك الإسلامي للتنمية (BID) تحت وصاية منظمة التعاون الإسلامي (OCI) مؤخرا من حركة القرض المصغرة لفائدة الأفراد والسكان الفقراء، بغية مساعدتهم على تطوير مشاريع، خاصة الوحدات الزراعية الصغيرة والتزود بالمياه (السقاية والتخزين) والمصحات أو المدارس الخاصة أيضا23.

  • 24 نتذكر كلنا الآثار الكارثية للفقاعة المضاربية العقارية في دبي، في نوفمبر 2009. أنظر في هذا الصدد الت (...)

45لكن، ورغم الجهود الحميدة للبنك الإسلامي للتنمية (BID)، فلا المالية ولا القروض المصغرة الإسلامية حتى الآن، نجحت في تحقيق إقلاع اقتصادات البلدان الإسلامية. من الضروري أن تنكب الجماعات المتعددة الاختصاصات من رجال الاقتصاد ورجال القانون ورجال الدين والسياسيين على إصلاح هذا النظام ويشركون المؤسسات الوقفية والحبوسية (مصالح ذات منفعة عامة، ذات طابع غير قابل للتنازل). إن تفكيرا جديدا، مع مقاربة نقدية أصبح اليوم أكثر من ضروري من أجل "أنسنة" المالية الإسلامية (حسب مصطلح محمد أركون)، عبر وضع الإنسان في قلب العملية، كما هو حال كل نشاط اقتصادي. لا تشكل المالية الإسلامية اليوم، بديلا حقيقيا عن المالية الشاملة المعلمنة. لكي تصبح كذلك، يجب عليها أن تخرج من سباقها المحموم نحو تحقيق أقصى الأرباح، الذي يقودها اليوم باسم الإسلام، وتتكيف لكي تصبح في متناول المشاريع الصغرى التي يطلقها المحرومون وتحد من ميلها شبه المضاربي في الميدان العقاري24.       

5. خلاصة

46ما فتئت الهيمنة السياسية للإخوان المسلمين على المجتمع العربي-الإسلامي تتزايد. في كل مكان، يتم تطبيق استراتيجيا مقاربتهم في الوقت ذاته، على المستويات الاجتماعية والتربوية والسياسية.

47ترتكز السياسة الجديدة للإخوان في الوقت ذاته، على ثلاثة محاور: احترام إزاء كافة الجماعات الدينية والسياسية للبلدان المسلمة، محاربة الفساد والبدء في الإصلاح الاقتصادي والاجتماعي، وأخيرا، العمل بهدف تحقيق نهضة العالم الإسلامي على أساس القيم التي يقوم عليها المجتمع والدين (Akef, 2005a, 24).

  • 25 أنظر موقع الإخوان المسلمين بالإنجليزية (http://www.ikhwanweb.com) الذي تمت زيارته يم 13 سبتمبر 2012

48في نظر الإخوان المسلمين، فإن القرارات الاستراتيجية للحكومات العربية، قبل الربيع العربي وتلك التي لا تزال قائمة، هي أساسا إملاءات من قبل واشنطن25. يجبرهم هذا الرهان على تبني رؤية جديدة إزاء القوة العظمى، وهو ما يمر عبر نقاشات سرية مع الأميركيين. كان الأمر يتطلب إقناع واشنطن أنه من بين سلسلة من الحركات الإسلامية، فإن الإخوان المسلمين كانوا أساسيين، بالنظر إلى ثقلهم الاجتماعي والسياسي في كامل العالم الإسلامي. وقد غير الإخوان المسلمون أيضا من مناهجهم في التكوين النضالي، عبر الابتعاد عن الخطابات المتطرفة ذات الوحي السلفي. وقد تبنوا سلوكا أكثر طمأنينة وتسامحا ويبدون أكثر عزما على التخلص من "السلوك الصبياني" للإسلام الذي يطوره الاتجاه الراديكالي التكفيري (تكفير المسلمين) وقادة القاعدة الذين ينتقدونهم بأنهم "خلقوا حالة ذهنية وبيئة عنف مناهضة للغرب"، ما فتئت نتقلب "ضد المسلمين، في فلسطين وفي العراق" (Al-Tourabi, 2006).

49يحاول الإخوان المسلمون على طريقتهم، أن ينفتحوا ويتقبلوا المشاركة في اللعبة الديمقراطية، بهدف إدماج حركتهم في المؤسسات الدولاتية للبلدان المعلمنة. إن تهمة الكفر قد زالت هكذا من معجمهم. وحسب العقيدة الجديدة، فإن الاستيلاء على السلطة من قبل الإخوان المسلمين يجب، مثلما قال محمد مهدي عاكف، أن يتم على مراحل ودون عنف. في هذا الصدد، تسجل تقدمات هذه الجماعة الإخوانية، سواء في البرلمان المصري كما مع حماس في فلسطين وحزب التنمية والعدالة في المغرب وحتى النهضة في تونس، بوصفها تجسيدات للإخوان المسلمين، في هذا المنطق المستوحى من أنصار الثيو-ديمقراطية الجديدة (أو السلطة الدينية الديمقراطية، حسب المودودي).

  • 26 نفكر في الحالة المقلقة للمهاجرين الباكستانيين والبنغاليين والفيليبينيين الذي جاؤوا للعمل في بلدان ا (...)

50رغم محاولة الانفتاح هذه، يخلق الإخوان المسلمون مساحات طائفية، تنفصل تماما عن الأوساط اللائكية والمسيحية واليهودية أو غيرها، مما يقود هذه الحركة وتجسيداتها نحو شكل من الطائفية الأحادية الثقافية. إن هذه المعاينة صحيحة في العالم الإسلامي، لكنها صحيحة أيضا في أوروبا وفي آسيا. على المستوى الاقتصادي، فإن منظومتهم للبنوك الإسلامية هي منظومة تفضيلية إزاء المستثمرين غير المسلمين وتنتهي بخلق طبقة من رجال الأعمال-المسلمين. يبدو أن رجال الصيرفة هؤلاء، كما المقاولين "الإسلاميين"، يديرون علاقتهم في العمل مع العمال على نمط بطريركي وأبوي. إن الحماية الاجتماعية وأخلاق العمل، تكون عشوائية ولا تحترم المعايير العالمية للعمل، خاصة تجاه اليد العاملة الآتية من آسيا26.  

51أخيرا، بفعل موقفهم، يصبح الإخوان المسلمون غير منفتحين على حوار حقيقي بين الأديان وبين الثقافات وحتى حوار اقتصادي. لذا، ليس سوى عبر الصناديق وبواسطة انتفاضة مستقبلية للربيع العربي، سيمكن للقوى الحداثية والطرائق الصوفية القوية في العالم العربي من أن تجبر الإخوان المسلمين على اختيار سبيل جديد، مجرّد من القيود الصارمة للدين، مع الاحتفاظ بهويتهم. ويكون ذلك في إطار احترام حقوق الإنسان.   

Top of page

Bibliography

Akef, M. M. (2005a) Interview, Al-Majalla, 11 décembre 2005

Akef, M. M. (2005b) « Interview with Muslim Brotherhood’s Supreme Guide, Mehdi Akef », Asharq Al-Awsat, 16 December, http://www.asharq-e.com/news.asp?section=3&id=3059  (consulté le 11 septembre 2012).

Al-Badrani, H. (2005) Interview de Hisham al-Badrani par le représentant de la chaîne de télévisionAl-Jazeera, 15 octobre.

Al-Bayanouni (2004) Interview, Al-Mujtama’a, nº 1607, 2 juillet, pp. 26 et suiv.

Al-Ghazali, M. (1997) Difâ` `an Al-`Aqîdah Wash-Sharî`ah didd Matâ`in Al-Mustashriqîn [Défense du dogme et de la loi de l’islam contre les atteintes des orientalistes], 2e édition (Le Caire : Nahdat Misr).

Al-Tourabi, H. (2006) « Ce que je sais de Ben Laden », Le Point, 4 mai, http://www.lepoint.fr/actualites-monde/2007-01-17/ce-que-je-sais-de-ben-laden/924/0/10158  (consulté le 13 septembre 2012).

Ayachi, H’mida (1992) Al-Islamiyun al-jaz’iriyun baina s-sulta wa-l-rassas [Les islamistes algériens entre le pouvoir et les balles] (Alger : Dar al-Hikma).

Azine, D. et A. Boumezbar (2002) « Les Frères musulmans en Algérie » in L’islamisme algérien : de la genèse au terrorisme (Batna : Chihab), pp. 39 et suiv.

Aziz, P. (1983), Les sectes secrètes de l’islam : de l’ordre des assassins aux Frères musulmans (Paris : R. Laffont).

Bangash, Z. (2009) « The Importance of Intellectual Work in the Islamic Movement », Crescent International, August, http://www.crescent-online.net/2009/08/the-importance-of-intellectual-work-in-the-islamic-movement-zafar-bangash-1735-articles.html (consulté le 26 septembre 2012).

Ben Elmostafa, O. (2007) Les mouvements islamiques au Maroc : leurs modes d’action et d’organisation (Paris : L’Harmattan).

CGAP (Groupe consultatif d’assistance aux pauvres) (2012) Finance et microfinance islamiques, Portail Microfinance du GCAP, http://www.lamicrofinance.org/content/article/detail/25401 (consulté le 13 septembre 2012).

Chedly, W. (2012) Un baron de la finance halal ouvre ses coffres au gouvernement « islamiste » en Tunisie, Kapitalis (Tunis), 28 avril, http://kapitalis.com/kapital/34-economie/9620-un-baron-de-la-finance-halal-ouvre-ses-coffres-au-gouvernement-lislamister-en-tunisie.html (consulté le 13 septembre 2012).

Finianos G. (2006), Islamistes, apologistes et libres penseurs (Bordeaux : Presses Universitaires de Bordeaux).

Frégosi, F. (2003) La régulation institutionnelle de l’islam en Tunisie : entre audace moderniste et tutelle étatique, Policy Paper nº 4 (Paris : Institut français des relations internationales), http://www.ceri-sciences-po.org/archive/mai04/artff.pdf.

Galloux M. (1993) « Egypte : réforme bancaire et finance islamique », Monde arabe : Maghreb-Machrek, nº 141, pp. 53-62.

Ghannouchi, R. (2012) Rached Ghannouchi : « Nous considérons l’expérience turque comme un modèle », interview avec R. Ghannouchi, Euronews, 13 janvier, http://fr.euronews.com/2012/01/13/rached-ghannouchi-nous-considerons-l-experience-turque-comme-un-modele (consulté le 13 septembre 2012).

Gweth, G. (2009) Enquête sous la burqa de la finance islamique, Africa Diligence, 15 décembre, http://www.africadiligence.com/sous-la-burqa-de-la-finance-islamique (consulté le 13 septembre 2012).

Houidi, H. (2007) « Histoire des Frères musulmans en Syrie » (en arabe), Al-Mujtama’a, 10-16 février, pp. 38 et suiv.

Laoust, H. (1939)Essai sur les doctrines sociales et politiques de Taki-d-din Ahmad b. Taimiya (Le Caire : Institut français d’archéologie orientale).

Laoust, H. (1971) « Ibn Taymiyya », in Gibb, H. A. R., J. H. Kramers et E. Lévi-Provençal (dir.) Encyclopédie de l’Islam, 3e vol. (Leiden : E. J. Brill ; Paris : Maisonneuve et Larose), p. 978.

Luizard, P.-J. (2002) La question irakienne (Paris : Fayard).

Mellouk, W. et S. Zeroual (2012) Finance islamique, dossier, Finance News Hebdo (Maroc), 19 avril, http://ribh.files.wordpress.com/2012/04/dossier-finance-islamique-finance-news-hebdo.pdf (consulté le 13 septembre 2012).

Meriboute, Z. (2004) La fracture islamique : demain, le soufisme ? (Paris : Fayard).

Mohieldin M. (2012) La finance islamique en plein essor, Project Syndicate, http://www.project-syndicate.org/commentary/islamic-finance-unbound/french (consulté le 13 septembre 2012)

Oulhadj, L. (2005) « Al-Jazira : entre arabisme et islamisme », Lahsen Oulhadj, blog, 9 septembre 2005, http://www.oulhadjlahsen.blogspot.com/2005/09/al-jazira-entre-arabisme-et-islamisme.html (consulté le 13 septembre 2012).

Salaün, T. (2006) « Egypte : le pari social des Frères musulmans », Le Figaro, 5 juillet, http://www.lefigaro.fr/international/2006/07/05/01003-20060705ARTFIG90015-egypte_le_pari_social_des_freres_musulmans.php (consulté le 13 septembre 2012).

Siddiqui, I. (2012) A Sceptical Islamist : Writings and Observations by Iqbal Siddiqui, blog, http://scepticalislamist.typepad.com (consulté le 26 septembre 2012).

Siddiqui, K. (1990) « Kalim Siddiqui : “l’affaire Rushdie est une conspiration anti-musulmane” », propos recueillis par P. Hazan, Journal de Genève, 24 septembre, disponible sur http://www.letempsarchives.ch.

Wampfler, B. (2002) Les principes de la finance islamique, Bulletin d’information du mardi, nº 30, 17 septembre, http://microfinancement.cirad.fr/fr/news/bim/Bim-2002/BIM-17-02-02.pdf (consulté le 13 septembre 2012)

Quelques sites

Frères musulmans en Jordanie (en arabe), http://www.ikhwan-jor.com (consulté le 13 septembre 2012).

Frères musulmans (en arabe), http://www.ikhwanonline.com (consulté le 13 septembre 2012).

Frères musulmans (en anglais), http://www.ikhwanweb.com (consulté le 13 septembre 2012).

Islamic Banking and Finance Journal (en anglais), http://islamicbanking.info (consulté le 13 septembre 2012).

Top of page

Notes

1 أنظر تصريحات راشد الغنوشي رئيس الحزب الإسلامي التونسي النهضة (Ghannouchi, 2012).

2 معالجة تاريخ الإخوان المسلمين في كتاب زيدان مريبوط (Meriboute (2004, 87 et suiv.).

3 أنظر موقع التبشير بالعربية الذي تمت زيارته  يوم 13 سبتمبر 2012 http://www.daawa-info.net/manhaj.php)).

4 النقطة الثانية من برنامج الإخوان المسلمين في الموقع المشار إليه أعلاه.

5 أنظر توصيات المؤتمر الدولي للشباب المسلم المنعقد في بوسا، في الأناضول، يوم 11 أوت 2005، الذي يمكن زيارته في الموقع المشار إليه أعلاه.

6 أنظر أيضا مجلة معهد الفكر الإسلامي المعاصر (Institute of Contemporary Islamic Thought, Crescent International)، وبشكل خاص مقالة مديره زافار بنغاش (Zafar Bangash (2009)، كما موقع إقبال صديقي (Iqbal Siddiqui (2012) الذي يستعيد أفكار كليم صديقي.

7 بشأن تواجد الإخوان المسلمين في قناة الجزيرة (على سبيل المثال، الشيخ القرضاوي) يمكن الرجوع إلى البحث الذي أجري حول هذه القناة التلفزية الفضائية العربية من طرف لحسن أولحاج (Lahsen Oulhadj (2005

8 (فكر ابن تيميه والقادة الإسلامويين الذين طوروه، تمت معالجته بعمق في مؤلف زيادن مريبوط (Meriboute (2004).

9 أنظر نص ابن تيميه "السياسة الشرعية" الذي استعاده وعلق عليه لاوست (Laoust (1939).

10 بشكل أدق، في رأي أبي العلاء المودودي، تتطلب الحاكمية تشييد دولة إسلامية ربانية. وهي تتعارض مع كل نظام سيادي، دستوري أو شرعي يصمم خارج الرباني.

11 حول حياة وعمل محفوظ نحناح أنظر (Ayachi (1992, 206 et suiv.).

12 انتقادات هذا المنظر للإخوان المسلمين، تم تطويرها من قبل الداعية محمد الغزالي الداعية (Al-Ghazali (1997

13 أنظر موقع الإخوان المسلمين في الأردن، بالعربية الذي تم تصفحه في 11 سبتمبر 2012 (http://www.ikhwan-jor.com).

14 حسن هويدي، هو الرجل رقم 2 للإخوان المسلمين في سوريا، علق مطولا على تاريخ هذه الحركة في سلسلة مقالات-مقابلات بالعربية (Houidi, 2007).

15 أنظر المعلومات التي توفرها مواقع الإنترنيت للإخوان المسلمين، بالعربية (http://www.ikhwanonline.com) وباللغة الإنجليزية  التي تمت زيارتها يوم 13 سبتمبر 2012 (http://www.ikhwanweb.com).  

16 أنظر في هذا الشأن موقع الإنترنيت باللغة الإنجليزية الذي وقع تصفحه يوم 13 سبتمبر 2012 (http://www.iraqi.com).

17 طالع مقابلة مصطفى الخلفي، عضو حزب العدالة والتنمية (PJD) مع عكاشة بن المصطفى (Ben Elmostafa, 2007, 76-80).

18 قائمة 57 دولة عضو في المؤتمر الإسلامي للتعاون (OCI) المتاحة على الموقع (http://www.oic-oci.org/member_states.asp) الذي تمت زيارته يوم 13 سبتمبر 2012.

19 يمكن العودة أيضا إلى موقع بنك المعلومات الإسلامي (Islamic Banking Information)  (http://islamicbanking.info)، أنظر أيضا الموقع (CGAP (2012).   

20 طالع الملف الكامل حول المالية الإسلامية الذي أعدّته المجلة الأسبوعية المغربية (Finance News Hebdo (Mellouck et Zeroual, 2012).

21 د. مصطفى السباعي، اشتراكية الإسلام، مؤسسة المطبوعات العربية، دمشق، 1960، ص 364، المشار إليه والمترجم من العربية في (Finianos (2006, 64).

22 الفريق الاستشاري لدعم الفقراء (CGAP, 2012) يقدم مثالا عن اشتغال المالية المصغرة: "مقاول صغير في مؤسسة تمويل صغرى (IMF) يرغب في شراء سلعة (ملكية). يتقرب من مؤسسة تمويل مصغرة تقوم بشراء الملكية بسعر P  سيطلع عليه الزبون. تقوم مؤسسة المالية المصغرة بإعادة بيع الملكية بسعر P+M ، حيثM   سيمثل الفائدة من الصفقة. سيقوم الزبون بتسديد هذا السعر دفعة واحدة أو على أقساط في المستقبل".

23 موقع البنك الإسلامي للتنمية (http://thatswhy.isdb.org) الذي تمت زيارته يوم 13 سبتمبر 2012.

24 نتذكر كلنا الآثار الكارثية للفقاعة المضاربية العقارية في دبي، في نوفمبر 2009. أنظر في هذا الصدد التحليل الممتع (Guy Gweth (2009).

25 أنظر موقع الإخوان المسلمين بالإنجليزية (http://www.ikhwanweb.com) الذي تمت زيارته يم 13 سبتمبر 2012.

26 نفكر في الحالة المقلقة للمهاجرين الباكستانيين والبنغاليين والفيليبينيين الذي جاؤوا للعمل في بلدان الخليج.

Top of page

References

Electronic reference

Zidane Meriboute, « "الربيع العربي": ثقل الإخوان المسلمين –رؤيتهم للدولة والمالية الإسلامية », International Development Policy | Revue internationale de politique de développement [Online], 4.1 | 2013, Online since 27 August 2014, connection on 24 September 2017. URL : http://poldev.revues.org/1833 ; DOI : 10.4000/poldev.1833

Top of page

About the author

Zidane Meriboute

زيادن مريبوط


باحث في مركز الدراسات والدبلوماسية العالمية (Centre for International Studies and Diplomacy (CISD) في معهد الشرق والدراسات الأفريقية (School of Oriental and African Studies (SOAS) في جامعة لندن. وهو مستشار للمنظمات الدولية، خاصة فيما يتعلق بالعلاقات مع الزعماء الدينيين. وهو صاحب مؤلف "الإسلاموية، الصوفية، التنصير: الحرب أو السلم (Islamisme, soufisme, évangélisme : la guerre ou la paix (Genève : Editions Labor et Fides, 2010)، وكتاب "حياة "جديدة" للنبي محمد (Une nouvelle « Vie » du prophète Muhammad (Paris : Encre d’Orient, 2012).

Top of page

Copyright

Creative Commons Attribution-NonCommercial 3.0 Unported License.

Top of page
  • Logo The Graduate Institute of International and Development Studies
  • Logo DOAJ – Directory of Open Access Journals
  • Logo ERIH PLUS | NSD
  • Les cahiers de Revues.org