Skip to navigation – Site map
4 | 2013
Religion and development
Religion et développement

تأملات حول دور الدين والإيمان في خطاب وممارسة التنمية

Moncef Kartas and Kalinga Tudor Silva
Translated by Boubaker Boukhrissa
This article is a translation of:
Réflexions sur le rôle de la religion et de la foi dans le discours et la pratique du développement
Other translation(s):
Reflections on the Role of Religion and Faith in Development Discourse and Practice (abstract)

Abstract

تستعيد هذه المقالة الختامية مختلف المسائل التي أثارها كتّاب ملف "الدين والتنمية"، في منظور إثراء مستقبل النقاشات والحوار السياسي حول الدين والتنمية. يتضمن المقال أربعة أجزاء. الجزء الأول يعيد رسم التاريخ الطويل لاستمرارية  وانقطاع   تفاعل الدين والتنمية بهدف تسليط الضوء في الجزء الثاني على السياق الموسع من الالتزامات والمواجهات التي تدور رحاها بين الدين والتنمية الليبرالية الجديدة. تؤدي هذه المعاينة للأوضاع، في الجزء الثالث، إلى تفحص دور الحركات الروحية في مفهمة مختلف الشكوك الوجودية التي تفرزها العولمة وفي الإجابات عن تلك الشكوك. في الوقت ذاته، بالاستناد إلى مقالات الملف الحالي وإلى منشورات مؤلفين آخرين، يحلل الجزء الرابع دور وتحديات المنظمات الدينية من أجل إعادة إدماج القيم في عالم مادي أكثر فأكثر.   

Top of page

Editor's notes

Traductions arabes: Boubaker Boukhrissa, Université de Annaba, Algérie
Relectures arabes : Saber Mansouri et Najib Messihi

Full text

       نحرص على شكر كافة الذين ساهموا في إنجاز هذا الملف. ونحن ممتنين بشكل خاص للسيد جيل كاربونيه (Gilles Carbonnier) كما لأعضاء لجنة تحرير المجلة بالعديد من التبادلات المثرية والذين منحونا فرصة الإشراف على تحرير الملف. نريد من جهة أخرى أن نعبر عن عميق عرفاننا لفريق التحرير، وبشكل خاص للسيدة ماري ثورنداهل (Marie Thorndahl) وإيمانويل دال مول (Emmanuel Dalle Mulle) من أجل تفانيهما النموذجي الذي بفضله رأى هذا الملف النور.

1. مدخل

1يقدم هذا النص بعض التأملات الختامية عن المقالات الجد مختلفة كما المتنوعة من هذا الملف الخاص حول دور الدين والإيمان في التنمية. ويتوج هذا النص عملية التفاعل والنقاشات الطويلة مع كتاب موهوبين ومنتمين لبلدان مختلفة، مختصين في ميادين متنوعة وفي مختلف مراحل سيرهم المهنية. بصفتنا محررين ضيوف لهذا الملف الخاص، فقد عشنا هذه المغامرة الرائعة إلى جانب كتّاب وفريق تحرير "المجلة الدولية لسياسة التنمية" (Revue internationale de politique de développement)، ما شكل امتيازا نادرا. إذن وبثقة كبيرة، يمكننا أن نؤكد بأن ورشة اليومين الاثنين التي عقدت في جنيف في شهر إبريل 2012، شكلت مرحلة حاسمة من عملية التحرير، سواء بالنسبة للمؤلفين كما للمحررين. لقد شكل هذان اليومان محط تبادلات كثيفة بين الباحثين الذين تحمسوا من أجل تحليل العلاقات بين الدين والتنمية. سنركز هنا إذن على استخلاص توليف المقابلات الأكثر حيوية من هذه الورشة كما مختلف النقاشات بين المحررين المستضافين والكتّاب.

2بهذه الملاحظات التمهيدية، نفتتح عدة مسائل وإشكاليات أثيرت في المقالات السابقة كما النقاشات المرتبطة بها. ليس في نيتنا أن نلخص في بعض الكلمات ثراء المساهمات. وبدلا من ذلك، فإن هدفنا هو استخلاص العبر الأوسع التي يمكنها أن تثير نقاشات وجدالات جديدة. نبدأ إذن، بتساؤل حول الفرضية الأساسية لاكتشاف (أو إعادة اكتشاف) الدين في سياسات ودراسات التنمية، وهو موضوع قد شكل محط مقابلات جد حيوية في الورشة. ويعقب ذلك، نقاش حول قدرة الدين (أو الأديان)، في ظل بعض الظروف، على مقاومة التنمية الليبرالية الجديدة ومعارضتها. نشخص بعد ذلك إمكانية إقامة حوار منتج بين الدين والتنمية، قبل أن نستعيد في الخلاصة بعض المسائل الأساسية التي تتعلق بدور مجال واسع من الكيانات الدينية في التنمية، انطلاقا من التنظيمات الطائفية وصولاً إلى الحركات الدينية.

3نقصد بـ"المنظمات الطائفية" أعوان التنمية ذوي الوحي الديني صراحة أو ضمنيا، والتي تستهدف ترقية ظروف حياة الجماعات المحرومة. وتشير "الحركات الدينية فيما يخصها إلى فئة من الحركات الاجتماعية التي تتبنى أساسا القيم الدينية كإطار تفكير وإجابة عن الآليات الجديدة للتنمية والتحول العالمي. يمكن لهذه الحركات الدينية أن تتخذ عدة أشكال، خاصة الجماعات التجديدية التي تطمح إلى العودة إلى المبادئ الدينية الأصلية، الحركات الألفية التي تنتظر عودة ظهور المنقذ، أو كذلك التوجهات الصوفية التي تستنجد بالانتشاء والاستحواذ وأشكال أخرى من حالات الوعي الزائفة، بهدف التنبؤ بالغيب والقضاء على التوترات المباشرة. تبحث المنظمات الدينية التقليدية، مثل المساجد والكنائس والمعابد أو كنائس اليهود عن ترقية إيمانها وممارساتها الدينية على التوالي مع مشاركة محدودة أو هامشية، على الأقل نظريا، في الأنشطة العلمانية مثل السياسة والتنمية. لكن، من الناحية العملية، تفوز هذه التنظيمات في الغالب بمجموعة مركبة من الصلاحيات التي تجعل من الصعب جدا حصرها في إحدى الطوائف النموذجية المعروضة أعلاه.         

2. اكتشاف أم إعادة اكتشاف ؟

  • 1 حول تأثير أوجست كونت (A. Comte) في الفكر الفابوي ودور هذا الأخير في التنمية الكولونيالية، أنظر (Cow (...)

4نادرة هي المنشورات الأخيرة حول الدين والإيمان والتنمية التي لا تعيد تذكير القارئ بأن الدين والروحانية قد تم استبعادهما بالكامل من دراسات التنمية والحوارات السياسية حتى تم اكتشافهما (أو إعادة اكتشافهما ؟) مؤخرا. هذا المؤشر الضمني لاكتشاف مزعوم أو إعادة اكتشاف الدين في التنمية، يتخلل في الوقت ذاته دراسات التنمية وممارستها الراهنة. يشير جيفري هاينز (Jeffrey Haynes) وجيرارد كلارك (Gerard Clarke) وفليب فونتان (Philip Fountain) إلى الكيفية التي أدى بها الوعي المتنامي عند المختصين، بحضور الحركات ذات الإلهام الديني والتنظيمات الطائفية والدينية مثل الكنائس في ممارسات التنمية إلى اكتشاف وإعادة اكتشاف الدين. إعادة الاكتشاف الظاهري هذه قد انتهت هكذا، بمبادرات تعاون مع البنك الدولي (Jeffrey Haynes) كما مع وكالات التنمية في عدد من الدول الأوروبية (Gerard Clarke) من بينها المملكة المتحدة وهولندا وسويسرا. في هذا السياق، ليس من المستغرب أبدا أن تستقطب مبادرة الحوار بين الأديان حول التنمية (WFDD) انتباه الكتّاب. تتموضع أعمال جون ريس (John Rees (2011  على سبيل المثال، في منظور العلاقات الدولية من أجل دراسة تطور الحوار بين الأديان حول التنمية (WFDD) واستقالة البنك الدولي، بوصفه مثالا خصوصيا من علمنة وتقديس السياسات العالمية المعاصرة. ويدعم تحليل جيفري هاينز وجيرارد كلارك، المحلي أكثر والمستهدف حول الفاعلين، الإطار الماكرو-نظري اللامع لجون ريس. رغم ذلك، إذا اعتمدنا على النقد المتحمس لفيليب فونتان، فإننا نميل إلى استخلاص أن الإيمان والروحانية قد لعبا دوما دورا أكثر من هامشي في ممارسة التنمية. وكما يشير إلى ذلك فليب فونتان، فإن الثنائية شبه الاصطناعية بين المقدس والديني من جهة، والعلماني من جهة أخرى، تعمل كتأكيد للتنمية التكنوقراطية الليبرالية أكثر منها كمفهمية مفيدة للمعضلات والطاقات التي يمثلها الإيمان والدين في التنمية. بكل تأكيد، فإن تحليل كورت فير بيك (Kurt Ver Beek (2002) لمضمون المجلات الرئيسية للتنمية كما المقاربة التاريخية النقدية لجيني لون (Jenny Lunn (2009) هي أدلة إضافية على أن الدين قد وقع إقصاؤه أو تهميشه من أعمال عالمة حول التنمية. قبل كل شيء، يجد هذا التجاهل تفسيره في العادة المنتشرة بشكل واسع والمتمثلة بالنظر إلى المنظمات الدينية والطائفية كعقبات تاريخية أمام المعرفة والحداثة والعقلانية والعلم. وهو موقف يوضحه بروعة تنظير النزعة الوضعية عند أوجست كونت (Auguste Comte) كمرحلة ثالثة وأخيرة من تطور البشرية والتي وفقا لها يحل العلم مكان الدين (Comte, 1972)1.  

  • 2 أنظر (Marshall et Van Saanen (2007), Marshall et Keough (2004) et Tyndale (2006) الذين حاولوا أن يد (...)

5البنية الجامعية القائمة وتفوق العلم هما ثمرة التحرر التاريخي للبحث العلمي إزاء هيمنة الكنيسة، لكن مع ذلك، لا يجب نسيان أن الكنيسة نفسها قد شكلت محرك ثقافة غربية للمعرفة. ناهيك عن أن المبشرين والمستعمرين اللائكيين قد عملوا اليد في اليد من أجل إخضاع القارة الأفريقية وأقاليم إستعمارية أخرى كما إدخال التربية الغربية ذات الوحي الديني. بعد تنفيذ السياسة الإستعمارية للتنمية (أو سياسات ترقية في اللغة الاصطلاحية الإستعمارية الفرنسية) في سنوات 1930، فإن رجال البعثات والكنائس قد استمروا في احتلال مكانة مركزية. لكن، هؤلاء الفاعلين لعبوا أيضا دورا مفتاحيا في التوعية على المشكلات الاجتماعية ووضعية العمال في المؤسسات الإستعمارية، مثل المناجم والمزارع، التي شكلت حقبة حاسمة من بروز المساعدة على التنمية (Smyth, 2004). بالطبع، في تلك الحقبة، فإن الغلبة الخطابية والأيديولوجية للنظريات حول الحداثة والمذاهب الماركسية المحدثة للتنمية، حالت دون الاعتراف بدور الدين والروحانية والإيمان في التنمية. من جهة أخرى، إذا دخل الدين في دائرة الاستراتيجيات والسياسات الغربية المضادة للشيوعية، فإن ذلك قد يعود إلى الحركات والتنظيمات الدينية التي كانت تعمل، ولو بطريقة أقل مرئية مما هو عليه الحال اليوم. زيادة على ذلك، فإن المنطق يمنع من إعتبار أن الصعود الظاهري للأصولية وانبعاث الدين شكلا ظاهرة برزت فجأة من حيث لا ندري. ليس من المفاجئ إذن، أن مختلف المنشورات2 ما إن بدأت بالاهتمام بالتنظيمات ذات المنحى الديني، قد جردت الكثير من الأمثلة عن انخراطات دينية في التنمية. في الواقع، بعض التنظيمات اللاحكومية للتنمية الهامة جدا التي ظهرت في الولايات المتحدة وفي أوروبا الغربية، بعد الحرب العالمية الثانية، كانت فروعا لكنائس مسيحية أو تقيم معها علاقات وثيقة.

6عند التمعن في الأمر، من المؤكد أن الروحانية قد لعبت دوما دورا حاسما في الواقع الاجتماعي الإنساني. إذ ما فتئ الإيمان والروحانية يشكلان دعامات هامة في جهود البشرية من أجل تفسير وفهم ومعالجة التحولات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية. على سبيل المثال، تكشف مقالة ويم فان دال (Wim Van Daele) كيف أن الاختلالات التي ترتبت عن الثورة الخضراء وتنامي النزعة الاستهلاكية في سيريلانكا تعتبر في نظر القرويين أشباحا (preta) جشعة من الرغبة التي تؤرق القرية. يعتبر الإيمان والروحانية أيضا، كمصادر استراتيجيات تكيّف في التحليل الذي يقترحه سام وونج (Sam Wong) عن مشاركة المهاجرين من الصين القارية مع الجماعات الدينية من هونغ كونغ في منظور الـ"رأسمال الديني". أخيرا، فإن مساهمة زيدان مريبوط (Zidane Meriboute) تجعلنا نستشف الآليات التي يرتبط بواسطتها تطور الإخوان المسلمين، من بين عوامل أخرى، بشبكات تنظيماتهم الاجتماعية وبمشاركتهم في المالية الإسلامية. وللتلخيص، يبدو لنا أن هذا الملف الخاص يشكل مرافعة من أجل الاعتراف بحضور الإيمان والروحانية والحركات والتنظيمات الدينية الأخرى ذات الوحي الديني في التنمية. لكن، لا نذهب مع ذلك أبعد مما ذهبت إليه لياه سلينج (Leah Selinger) عندما تؤكد أن فشل التنمية يوضع بالأساس على حساب "غياب الاعتراف بالثقافة وخاصة بالدين، في نظرية واستراتيجيا التنمية" (2004, 524). بكل يقين، تظل مثل هذه الحجة ذات طبيعة تأويلية في ظل غياب مقاييس تجريبية مصدّقة بواسطة البحوث الكمية، حول عينات واسعة ودراسات كيفية مقارنة.                           

3. التزامات دينية ومواجهات مع التنمية الليبرالية الجديدة

  • 3 يعرض بول فيرباند (Paul Feyerabend (1979) مثلا، في نظريته الإبستمولوجية الشهيرة، تفاصيل الحجج التي ت (...)

7يبرز تفحص مختلف التقييمات والتأويلات الدينية للتنمية بكيفية وثيقة، حضور الروحانية كما حضور التنظيمات الدينية والطائفية. مثلما يبين ذلك ليدوفيك برتينا (Ludovic Bertina)، تشكل الكنيسة والكرسي الرسولي (Saint-Siège) أفضل الأمثلة. في مقالته، يتبنى لـيدوفيك برتينا وجهة نظر غير مألوفة عبر إعادة رسم الخطاب الكاثوليكي، وبشكل خاص الخطاب البابوي حول التنمية. ويبدأ دراسته التاريخية ليس من التعليم الاجتماعي للكرسي الرسولي، بل من الفهم والتأويلات البابوية المتعاقبة للتكنولوجيا والتقدم. وجراء ذلك، يدافع لـيدوفيك برتينا بقوة عن الحجة التي وفقا لها الكنيسة وامتدادا لها الدين، لا يمكنهما أن يصوّرا كمرآة بسيطة للفكر التقليدي مقارنة بتيار الفكر الحديث، العقلاني والعملي. تتأتى مماثلة الدين "على عكس التنمية"، في جزء كبير منها، من هذا التمثل الدائم للكنيسة التي تسعى إلى قمع الاكتشافات والنظريات الجديدة، مثلما فعلت ذلك مع غاليليه. واليوم، فإن هذه الحقبة المبسطة إلى أقصى حد من الحكم على غاليليه من قبل الكنيسة3 تختزل في كليشيه كاريكاتوري، لكنه ناجح جدا، كما هو مآل موقف القادة الدينيين الحاليين من مسائل الإجهاض وتحريم الواقي الذكوري كوسيلة للوقاية من الأمراض التي تنتقل جنسيا، إن لم نقل الإعلان الحالي لمناضلي الحركة الأمريكية  (Tea Party) حول حالات الحمل المترتبة عن جريمة الاغتصاب (Abcarian, 2012). وحقيقة أنه حتى وإن استمرت التنظيمات الدينية وقادتها في بحثهم المتطرف عن حماية الحياة، في معارضة الدلائل العلمية، فإن الكنيسة والتنظيمات الدينية والحركات الطائفية ليست من حيث المبدأ معادية للعلم. يقدم لـدوفيك برتينا مع ذلك في مقالته، حجة أخرى دامغة، عندما يشير إلى الاختلافات الأساسية بين مفهوم التنمية البشرية المتكاملة التي تدعو إليها الكنيسة ومفهوم التنمية البشرية الذي يدعما المانحون الثنائيون والمتعددو الأطراف التي تقوم عليها أهداف الألفية من أجل التنمية (OMD). إذا أمكن لمفهوم التنمية، بواسطة مقاربته "ذات الوجه الإنساني" وبإدخال سلسلة من المؤشرات الاجتماعية، والذي أطلقه برنامج الأمم المتحدة من أجل التنمية، أن يحفّز البنك الدولي على توسيع رؤيته الضيقة للتنمية أبعد من مجرد النمو الاقتصادي، فهو لا يثير المسألة أو المبادئ الأساسية لليبرالية الجديدة. بيد أن، التنمية البشرية المتكاملة يمكنها عند الاقتضاء أن تشكل نقدا أساسيا للتنمية في معناها الحصري كنمو اقتصادي. مع تأييده التام للعلم والتكنولوجيا والتقدم، فإن مفهوم التنمية المتكاملة هذا يثير أيضا مسائل مركزية للتنمية: لمن، وبأية وسائل ولأية غايات. مثلما لاحظت ويندي تيندال (Wendy Tyndale)، بالنسبة للحركات الدينية عموما، فإن "النقاش حول التنمية هو أعمق بكثير، بمعنى أنه يعود إلى الفهم ذاته لما يعنيه مفهوم الكائن الإنساني" (Tyndale, 2003, 23).   

8يغذي هذا التوتر معظم مقالات هذا الملف الخاص من "المجلة الدولية لسياسة التنمية" (Revue internationale de politique de développement) ودون ريب بشكل خاص، التبادلات بين فليب فونتان وكـاثرين مارشال. يقدم جيفري هاينز وجيرارد كلارك أمثلة ممتازة عن التوجس والانزعاج الذي يولد جراء جهود البنك الدولي والمانحين الثنائيين من أجل إدراج التنظيمات الطائفية والدين في سياسات وبرامج التنمية. يمكن فهم هذا القلق كونه ينبع من الخصائص التي ينسبها المانحون والمؤسسات اللائكية للتنظيمات الطائفية الا وهي، مواقف محافظة بامتياز وخطر التبشير وتقديم الخدمات للأتباع حصريا. لكن، هناك شيء آخر في هذه الأزمة. إن المناضلين والتنظيمات ذات الاتجاه الديني، يمكنهم في بعض الحالات، أن يجسدوا رؤية مختلفة كيفيا عن التنمية أو وسائل التوصل إليها. إن النقاش الذي دار بين فليب فونتان وكـاثرين مارشال كما المسائل المفهمية الكامنة في الثنائية بين التنمية العلمانية والتنمية الدينية، إنما يشيران إلى أن جوهر المسألة يتخطى بشكل كبير مسألة القيمة الكشفية للتعريفات التي تظل في الغالب ملتبسة. وبدلا من ذلك، تعود العناية الموجهة إلى هذه الثنائية بين الفضاءات الدينية والعلمانية إلى القيم والفئات الجوهرية للنماذج الغربية المهيمنة في ميدان المجتمع والاقتصاد والمعرفة، التي استطاعت أن تفرض كونيتها منذ الحقبة الاستعمارية والتي تأسست في النظام العالمي الرأسمالي على مستوى المعمورة.

9بكيفية معينة، فإن الاختلاف بين كـاثرين مارشال وفليب فونتان، بشأن أهداف الألفية من أجل التنمية (OMD)، هو اختلاف رمزي عن هذه الوضعية. ترتكز حجة كاثرين مارشال على تقبل أن إمكانية التطبيق العام لأهداف الألفية من أجل التنمية لا نزاع فيها وذلك بمعزل عن أية قيم. وبالمقابل، فإن فليب فونتان، يعيد النظر في العمق في قيمتها وحيادها،على ما يبدو، من وجهة نظر سياسة تقدمية نموذجية. وبطريقة جد لافتة، تعيد كل من ويندي تيندال (Wendy Tyndale) وجيري تر هار (Gerrie ter Haar) النظر هما أيضا، بكيفية مخالفة تماما، في كونية أهداف الألفية من أجل التنمية (OMD). وبصفتهما اختصاصيتين بارزتين في الدين والتنمية، فقد قامتا معا بالدفاع عن ضرورة الاعتراف بوحدة الروحانية والمادية، في رؤى العالم من قبل غالبية الثقافات غير الغربية (Haar et Ellis, 2006 ; Tyndale, 2006). وعلى ضوء أعمال "مركز المعرفة حول الديانات والتنمية" (Knowledge Centre Religion and Development) قامت جيري تر هار بالتمييز بين النموذج الإضافي والنموذج المتكامل للتعاون مع الدين. يرتكز النموذج الإضافي "على إطار ميكانيكي مبطن يشجع المقاربة الأدواتية للدين، على عكس الإطار العضوي الذي يدفع الأفراد إلى تبني مقاربة متكاملة للدين في التنمية" (Haar, 2011, 19). يلتقي نقد فليب فونتان مع التمييز الذي أجرته جيري تر هار (Gerrie ter Haar) بين النموذج الإضافي والنموذج العضوي للتعاون. إذا لم تخضع أهداف الألفية من أجل التنمية (OMD) منذ البداية لأي تقييم نقدي، فإن التعاون مع التنظيمات الطائفية يظل أدواتيا نسبيا. وبالعكس، فإن ويندي تيندال (Wendy Tyndale (2011, 212-213) تعيد النظر في القيم التي تتضمنها أهداف الألفية من أجل التنمية، من وجهة نظر دينية. وهي تتساءل عما تعنيه مفاهيم "الوضعية الإنسانية" و"الحياة الطيبة"، بالنظر إلى أهداف الألفية من أجل التنمية، كما عن تعريف الفقر ونمط التنمية المفترض.

10هكذا، فإن توجس تنظيمات المساعدة المتعددة الأطراف والثنائية إزاء التعاون مع الفاعلين الدينيين لا تفسر سواء بـ"الطبيعة" المختلفة للتنظيمات الطائفية، كما بأخطار وتحديات مؤكدة ترتبط بالقيم الدينية وبـ"رؤى العالم التي تؤكد على وجود عالم روحي متميز لكنه لا يتجزأ عن العالم المرئي والمادي" (Haar, 2011, 10-11). تأتي العديد من المساهمات في هذا الملف، بفكرة أن الأديان والحركات الدينية (أو بعض منها، على الأقل) تتضمن في مذهبياتها وتأويلاتها للتنمية، نقدا مؤثرا محتملا للرؤى المهيمنة والاقتصادية الخالصة، التي تقع في لب التنمية. ينظر إلى هذا الشكل المادي للتنمية في الغالب، كأحد أسباب تآكل القيم الدينية والروحانية، إن لم نقل أنها عقبة أمام تحقيق الخلاص الأقصى. وهو ما يدفع البعض بالطبع، إلى التساؤل عمّا إذا كان الدين تحديدا ضروريا من أجل إثارة مثل هذا النقد. أليست الفلسفات والنظريات أو الحركات الأخرى كافية أو أنها ليست مؤهلة بشكل أفضل لمعارضة التيار المهيمن للتنمية الاقتصادية ؟ زيادة على ذلك، كما سنشير في الجزء التالي، يليق أيضا اعتبار إذا كانت الممارسات الحالية للتنظيمات الطائفية والحركات الدينية الأخرى تقدّم بديلا حقيقيا للتنمية الليبرالية الجديدة. تناضل عدة تنظيمات طائفية بقوة، على سبيل المثال، من أجل التنمية لكنها تبدي بالمقابل انخراطا أكثر تواضعا لفائدة الإيمان.

4. عولمة، لا أمن وجودي ودور الدين

11تجدر الإشارة إلى أن عودة الدين في هذه الحقبة الحالية من العولمة، ترتبط في جزء كبير منها بتصاعد الحركات الروحية، سواء حركة العنصرة في المسيحية وحركات (bhakti) التعبدية في الهندوسية والبوذية، أو الصوفية في الإسلام. وتتعلق إحدى أكبر الإشكاليات التي أثيرت في هذا الملف، بالحاجة إلى أخذ في الحسبان أكثر هذه الحركات الروحية الشعبية. تقترح مختلف المقالات، أنه من اللائق أن ننظر إليها كآليات وجدانية ومعرفية أولية، تسمح للجماعات المجتمعية التابعة بفهم ومعالجة بعض المشكلات التي تحدثها اختلالات سيرورة العولمة، كما عملية مقاومتها.   

12بالموازاة مع ذلك، يمكن فهم هذه الظاهرة باعتبار تلك الحركات الدينية كردود أفعال على حالة "اللاأمن الأنطولوجي" و"القلق الوجودي" (Habermas, 1987   Giddens, 1991 ; Kinnvall, 2004) التي أفرزتها المرحلة الحالية من العولمة، التي تتسم بهجرة على نطاق واسع، ضمن البلدان وخارج الحدود الوطنية وحركات ترحيل السكان وفقدان تأمين العمل والهشاشة المتنامية أمام الكوارث الطبيعية وتلك التي يتسبب بها البشر وانفجار العنف والرعب بأشكال متنوعة. مثلما توضحه العديد من المساهمات من هذا الملف، فإن الحركات الروحية الجديدة توفر في الغالب، راحة عاطفية للأفراد والأسر التي أصيبت، وتسمح لهم بالتعامل مع التأثيرات اليومية لبعض جوانب العولمة. يذكر ويم فان دال (Wim Van Daele) مثلا، الكيفية التي طبق بها المفهوم البوذي للرغبة في الطقوسية الحديثة للأشباح (preta) التي تطبق في ريف سيريلانكا. تجتهد هذه الطقوسية في علاج الأمراض التي تسببت بها الأرواح الشريرة التي تجسد في الوقت ذاته الرغبة الجامحة وتثير الأرياف غير الحكومية، ضد "الجشع دون حدود للشركات". من هذا القبيل، تبين أنديكا بولنكولام (Indika Bulankulame) أن ضحايا الاغتيال بالقنبلة الذي ارتكبه نمور تحرير إيكلام (Eelam tamou) التامول، إبان الحرب الأهلية في سيريلانكا، يحاولون فهم مصيرهم والرد بالامتزاج بالعبادات الدينية خصيصا، وبالتنازل عن الطموحات المادية الخاصة بنمط حياتهم الاستهلاكي القديم.  

13بشكل مفاجئ، فإن هذا الشكل من التجنيد الديني، الذي يوجد خارج نطاق الدين الممأسس، قد تم تجاهله من قبل الفاعلين للتنمية، من البنك الدولي وصولا إلى التنظيمات الشعبية، دون الإشارة إلى مؤسسات الرأسمالية العالمية، بالمعنى الواسع للعبارة. من جهة أخرى، يدل خطاب وممارسات "حركة من أجل الأرض الوطنية والإصلاح الزراعي" (Movement for National Land and Agricultural Reform)، مثلما يقدمها ويم دال، كيف أن بعض المناضلين المناهضين للعولمة، بصورة واعية أم غير واعية، يمكنهم أن يأخذوا على عاتقهم شعورا دينيا فياضا حاليا في محاولاتهم من أجل مكافحة الرأسمالية العالمية، التي تمثلها الشركات العالمية الزراعية-الكيميائية والزراعية.  

14في السياق ذاته، تبين بعض المقالات من هذا الملف الخاص، على غرار مقالة إليوت مورييه (Eliott Mourier) حول دور المنظمات الطائفية في قطاع الصحة في البرازيل، أن الأجوبة المسيحية على التنمية في أفريقيا وفي أمريكيا اللاتينية تتبع مباشرة أو بصفة غير مباشرة، برنامجا مستوحى من ثيولوجيا التحرير في سنوات 1970. تمثل فكرة التنمية التحويلية التي تتبعها "جنوب أفريقيا رؤيتها للعالم" (World Vision South Africa) مثلما تشير إلى ذلك هانه لينديف دو فيت (Hannah Lindiwe de Wet) في هذا الملف، مثالا مفارقا بالطبع، لكنه نموذجي. يبدو أن الخطاب حول التنمية هنا، متأثر بقوة بأفكار تحرر الفقراء ورفض التبعية إزاء المراكز العالمية للرأسمال. هنا أيضا، المذاهب الدينية، أبعد من أن تعتبر وسيلة تكيف مع التنمية الليبرالية الجديدة، تذكر بوصفها جزءا لا يتجزأ من مبادرة محلية، تستهدف أنسنة التنمية وتجنيد الفقراء من أجل الدفاع عن حقوقهم إزاء مختلف الأطراف ذات المصلحة ومن أجل تأويج أرباحهم في سيرورة التنمية.

5. وعود وواقع التنظيمات الطائفية بوصفها فاعلين للتنمية

15يستقي هذا الملف الخاص من "المجلة الدولية لسياسة التنمية" (Revue internationale de politique de développement) من العديد من المؤلفات المرجعية حول الدين والتنمية التي ظهرت في السنوات الأخيرة، ويهتم خصيصا بدور المنظمات الطائفية في عدد معين من برامج التنمية. تركز مداخلات جيفري هاينز وفليب فونتان وبصفة غير مباشرة جيرارد كلارك، على الجهود المبذولة من قبل البنك الدولي من أجل التعاون مع بعض التنظيمات الطائفية الدولية الأكثر تأثيرا، مثل المجلس المسكوني للكنائس (Conseil œcuménique des Eglises) في الكفاح العالمي ضد الفقر. يتسق هذا التعاون مع الهدف الأقصى من أجل اندماج البعد الروحي للعلاقة الاجتماعية الإنسانية في السيرورات الاقتصادية والاجتماعية العالمية التي تحيط بالتنمية والنمو. بالنظر إلى طبيعة تدخل البنك الدولي في المنبع وتأثيره العالمي المحتمل في جهود التقريب بين التنمية والإيمان، فإن العناية التي يوليها هؤلاء الكتاب بأوج وبنهاية مبادرة البنك الدولي هي أكثر من مبررة. لكن، فليب فونتان يحرص بشكل خاص على الحاجة إلى تعميق التفكيرات النقدية حول التعارض الجلي بين الدين والتنمية، بهدف دفع وتقدم المعارف في هذا الميدان. حتى هذا اليوم، تشكل الصياغات المفهوماتية للتنمية والدين، محط العديد من الصعوبات والالتباسات. في الوقت الذي ينظر فيه تقليديا إلى التنمية كعملية علمانية متحررة من الأيديولوجيا والحماسة الدينية، فإننا نميل إلى تجاهل السياق الاجتماعي والسياسي الذي تجري فيه معظم أنشطة التنمية فعليا. إن التنمية ليست لا متحررة من توجهات أيديولوجية، كما القومية، ولا معفية من طقوسيات سياسية ومن أنشطة هيمنية أخرى تديرها الدولة. في محاولتها المرجعية حول طقوسيات التنمية، على سبيل المثال، توضح سيرينا تينكون (Serena Tennekoon (1988) بالتحديد، الكيفية التي صقلت بها الأيديولوجيا البوذية السنجالية ومفصلت عملية التنمية في إطار برنامج تنمية المهاولي (Mahaweli) في سيريلانكا.      

16مع ذلك، فإن تصور الدين كصنم مقدس ومصدر قيم (تؤثر، مثلا، في الاستهلاك)، وروحانية (في بحثها عن الحقائق المطلقة) وأخلاق (على سبيل المثال، مكافحة إزالة الغابات من أجل غايات تنموية) تكون قادرة على تصحيح لاتوازن الأرثودوكسية الليبرالية الجديدة والتدفق العالمي لرؤوس الأموال، تعطي ربما للدين أهمية قياسية وتمنحه أهدافا طموحة جدا. يميل هذا الاهتمام بالجوانب الميتافيزيقية للدين إلى تحويل الانتباه عن طبيعة سياسة التجنيدات الدينية، بما فيها تنامي الأصولية في غالبية ديانات العالم والتواطؤ المحتمل للدين في الاستقطاب الإثني والديني للمجتمعات المحلية واستفحال العنف الديني في مختلف الوضعيات (Haynes, 2007 ; Kippenberg, 2008). إن العنف ذات الأصل الديني يجب اعتباره متغيرا أدواتيا حقيقيا، ينذر ضد تبني النموذج التبسيطي المؤسس على علاقة أحادية الاتجاه بين الدين والتنمية. موضوعات قلق أخرى، مثل المحادثات المفروضة أو الطوعية التي تمارسها بعض الجماعات الدينية المنخرطة في العمل الإنساني، يجب أن تؤخذ أيضا في الحسبان. هذا الميل نحو إهمال الجوانب الأقل مرضية من العلاقة بين الدين والتنمية يكون، زيادة على ذلك، معززا بفعل أن غالبية المؤلفات حول الموضوع لا تعالج سوى أشكالا مؤسساتية من الدين، مثل المجلس المسكوني للكنائس والمجلس البوذي (Maha Sangha) ونظام الملالي في إيران، الخ...

17على أساس البحوث التي أجريت في مختلف البيئات الدينية، ترافع كل من كـاثرين مارشال، (على سبيل المثال، مارشال وفان سانين (Marshall et Van Saanen, 2007)، ويندي تندال (Wendy Tyndale (2006) ودارومير رودنيكيي (Daromir Rudnyckyj (2009) من أجل التعاون مع الدين في التنمية. هذا البحث حول الدين والتنمية الذي يتمحور حول السياسة، يتخذ كنقطة انطلاق، الاعتراف بوجود مبادرات محلية عديدة وجماعية للتنمية تقوم بها التنظيمات الطائفية أو الدينية الشعبية، في العالم برمته. بالموازاة مع عودة الدين والأصولية، فإن تقصي "أصوات الفقراء" (Voices of the Poor) الذي أشرف عليه البنك الدولي والذي نشر بين سنتي 2000 و2002، قد أظهر مجددا الثقة والسلطة التي يتمتع بها الزعماء الدينيون في مناطق هامة من بلدان "العالم الثالث" (Narayan et Patel, 2000-2002). كما تبين ذلك مقالات جيفري هاينز وجيرارد كلارك وكـاثرين مارشال، يشكل ذلك مصدرا هاما لتجنيد محتمل للمجتمع الموسع في برامج التنمية. وكما يعترف بوضوح إعلان باريس (Déclaration de Paris) ووثائق الاستراتيجيا من أجل الحد من الفقر للبنك الدولي، فإن استحالة الاستحواذ على عمليات التنمية على المستوى المحلي، يسيء إلى نجاح برامج التنمية. يكون من المغري إذن، بالقدر ذاته، العمل مع التنظيمات الطائفية والتعاون مع القادة الدينيين.  

18غير أن مقالات هذا الملف تبتعد بالكامل عن الكتابات المشار إليها أعلاه، بمعنى أنها لا ترافع بصراحة لفائدة انخراط التنظيمات الطائفية في برامج التنمية. إنها تقترح بالمقابل، تحليلا أكثر توازنا للمساهمات التي يمكن أن تقدمها التنظيمات الطائفية والروحانية في تقدم التنمية وتحسين شروط حياة الفقراء. إن دراسة الحالة لسام وونج (Sam Wong) التي تنتقد فيها الرأسمال الديني، تذكرنا بأن الاستثمار والمشاركة في المنظمات والطقوسيات والشبكات الدينية تنتج عنها عدة عواقب. وعلاقات القوة ليست أقل تواجدا في الحركات والتنظيمات الدينية، كما في المجتمع بشكل عام. بالقدر نفسه، فإن استثمارات الرأسمال الاجتماعي، والمساعدة الحاصلة في العلاقات الروحية، يجب أيضا دفع مقابل لها في المستقبل. زيادة على ذلك، فإن توزيع مثل هذه الفوائد يرتبط هو أيضا بعلاقات القوة السائدة، مثلما يكون في علاقات اجتماعية واقتصادية أخرى. في الحقيقة، يكشف توضيح هانه دو فيت (Hannah Lindiwe de Wet) عن العمل الذي أجراه فرع محلي من مؤسسة رؤية جنوب أفريقيا للتنمية (World Vision South Africa) المعضلة التي تواجه المنظمة الطائفية، عندما يعارض "مستفيدوها" كل تدخل إن لم يحصلوا على مزايا تلقائية.

19في عدد معتبر من المقالات، أدى هذا الأمر بالكتّاب إلى التساؤل حول الاختلاف بين التنظيمات الدينية ومنظمات المجتمع المدني الأخرى. من جهة أخرى، بما تختلف دوافع المناضلين الدينيين وأعضاء المنظمات الطائفية عن دوافع مناضلي المجتمع المدني "العلماني" ؟ تذكرنا مقالة إليوت مورييه (Eliott Mourier) حول التنظيمات الطائفية النشطة في قطاع الصحة في البرازيل بأن الروحانية تدفع بالعديد من المناضلين وأنصار آخرين إلى الانخراط في العمل المجتمعي التطوعي. في الوقت الذي ترتكز فيه غالبية التنظيمات المحلية والاجتماعية للمجتمع المدني أيضا على عمل المتطوعين، يستحضر إليوت مورييه مستوى الوعي المميز عن التضحية بعملهم وممتلكاتهم لفائدة المجموعة من قبل أعضاء التنظيمات الطائفية. إن الاهتمام الذي تراه الهيئات العمومية والتنموية في العمل مع المنظمات الطائفية والتنظيمات ذات الاتجاه الديني، يبدو بقدر كبير، أنه لا يتأسس سوى على تحليل بسيط للمردودية. مع ذلك، كما مع كافة تنظيمات المجتمع المدني، توجد تكاليف خفية ترتبط بالتطوع. إذا، مثلما يقترح إليوت مورييه في حالة البرازيل، لم تكفّ التنظيمات الطائفية عن الحلول محل الخدمات العمومية، إذ ان مشروعية الدولة بكاملها تكون موضع تهديد.

20بالنظر إلى الأسس الأيديولوجية اللائكية للدولة الحديثة، فإن الحلول مكان الخدمات العمومية من قبل التنظيمات الدينية هو إذن أكثر إشكالية من الاستظهار لدى منظمات المجتمع المدني أو القطاع الخاص. من جهة أخرى، في الدول اللاوظيفية التي تكون على حافة الانهيار، فإن تقديم الخدمات من قبل التنظيمات الطائفية ومنظمات اجتماعية أخرى، سيكون ضروريا من أجل تحاشي المجاعة وكوارث أخرى. تشير هذه النقطة الأخيرة إلى الحاجة للبحوث التجريبية حول دوافع الفاعلين للتنمية ذات الوحي الديني والتنظيمات الطائفية، وحول الكيفية التي تترجم بها فعليا معتقداتها ورؤيتها للتنمية على أرض الواقع. تكشف مساهمة ليفنت أونزالدي (Levent Ünsaldi) حول الحزب الإسلامي للعدالة والتنمية (AKP) في تركيا وزيدان مريبوط (Zidane Meriboute) حول الإخوان المسلمين وتفرعاتهم السياسية في بلدان الربيع العربي، أنه رغم جذورها الدينية الأصولية (بمعنى السلفية)، فإن هذه التنظيمات التي تنخرط في منطق رأسمالية السوق، لا تنجح هكذا، في اقتراح حل بديل حقيقي للتنمية الليبرالية الجديدة.

21إنها لأولية إذن، أن نترك جانبا المطالبات العامة بشأن طاقة الدين في ميدان التنمية من أجل مقاربة تستهدف الإحاطة بالتجليات الفعلية لحلول بديلة للتنمية، تقدمها الحركات والتنظيمات الدينية. في السياق ذاته، فإن المقابلات التي نشطت في الورشة قد كشفت أن الثنائية بين الدوائر العلمانية والدينية، يجب إعادة النظر فيها، وكذلك الأمر بالنسبة الى المفهوم التعميمي والتنميطي لـ "المنظمة الطائفية". يجب أن نكون أكثر دقة في جهودنا من أجل تمييز الدين والإيمان والمنظمة ذات الوحي الديني والتنظيمات الدينية، كما هو الحال في تمييزنا بين الدين والإيمان والروحانية. هناك شيء أكثر موضع رهان هنا من مجرد البحث عن توضيح التعريفات. أما بصدد معرفة إن أمكن للدين أن يكون محط نقد أم لا أو معارضة للتوجه الليبرالي الجديد للتنمية، فإن هذا العدد الخاص يوسع النقاش الجاري بتقديم مداخلتين دامغتين. أولا، يجب أن نقوم بجرد الأديان والقيم التي يمكنها أن تقدم نقدا متناسقا. من هم الفاعلون الذين يقدمون حلولا بديلة قابلة للإنجاز؟ ثانيا، لاستعادة حجة كـاثرين مارشال حول أهداف من أجل التنمية (O.M.D)، بأي قدر تتناول مثل هذه الانتقادات والحلول للتنمية، الأيديولوجيات والظروف المادية التي تكرس الفقر واللامساواة؟ هل تحوّل الممارسات الخصوصية للحركات الدينية ظروف حياة الأشخاص الأكثر عوزا، سواء على المستوى المادي كما الروحي؟ إلى أي مدى تفيد في تعديل علاقات القوة الموجودة ؟   

6. خلاصة

  • 4 كمثال، طالع دراسة (Daromir Rudnyckyj (2009)، حول تطوير استراتجيا تسيير فاعلة للصناعة التعدينية في إ (...)
  • 5 أنظر على سبيل المثال، دراسة (Elif Izberk-Bilgin (2012) بشأن تحريم استهلاك "العلامات الكافرة" في بعض (...)

22في الأخير، يحفز هذا الملف القراء على ممارسة تقييمهم النقدي حول الالتزامات والاستقالات بين الدين والتنمية في المجتمع المعاصر. كثير من مقالات هذا الملف، كما الكتابات الأخرى التي ما فتئت تتزايد في هذا الموضوع، تعطينا أمثلة دقيقة عن مبادرات محلية كانت فيها العوامل الدينية حاسمة من أجل تجنيد المشاركة الاجتماعية والروحانية والأخلاق العامة في الكفاح ضد الفقر واللامساواة والظلم وإتلاف البيئة. من جانب آخر، يوجد توجه مفضل يستخلص من المبادرة القديمة للبنك الدولي المذكورة في بعض المقالات من هذا الملف الخاص، وهو أن الدين لا يمكن توظيفه في المنظور الوحيد من أجل بلوغ أهداف محددة من قبل أطراف ذات مصلحة أخرى عالمية، مهما كانت قوية. يتخذ الإيمان والتقوى أشكالا عديدة لها تداعيات جد مختلفة على سياسات وممارسات التنمية في مختلف الأوساط. بالقدر نفسه، وكما الدوافع الدينية التي يمكنها أن تثير نمطا خاصا من التنمية في بيئة معطاة4، فإن الدين، في المعنى الواسع، يمكنه هو أيضا أن يشكل منبرا من أجل مساءلة أو معارضة توجه معيّن للتنمية  يعتبر تهديدا بالنسبة للقيم الدينية أو لمصالح فئة معيّنة من المجتمع  5. وجراء ذلك، فإذا دأبت منظمات التنمية في تجاهل الدين، فلن يكون ذلك سوى بتحملها لكافة العواقب الوخيمة التي تنتج عن ذلك.       

Top of page

References

Abcarian, R. (2012) « Rep. Todd Akin : No Pregnancy from “Legitimate Rape” », Los Angeles Times, 19 August, http://articles.latimes.com/2012/aug/19/news/la-pn-rep-todd-akin-no-pregnancy-from-legitimate-rape-20120819(consulté le 1er septembre 2012).

Beek, K. A. Ver (2002) « Spiritualité : un tabou du développement », Development in Practice, 10(1).

Comte, A. (1972) La science sociale (Paris : Gallimard).

Cowen, M. et R. W. Shenton (1991) « The Origin and Course of Fabian Colonialism in Africa », Journal of Historical Sociology, 4(2), pp. 143-174.

Ellis, S. et G. ter Haar (1998) « Religion and Politics in Sub-Saharan Africa », The Journal of Modern African Studies, 36(02), pp. 175-201.

Feyerabend, P. (1979) Contre la méthode : esquisse d’une théorie anarchiste de la connaissance (Paris : Seuil). Parution originale en anglais 1975.

Giddens, A. (1991) Modernity and Self-Identity : Self and Society in the Late Modern Age (Stanford : Standford University Press).

Haar, G. ter (2011) « Religion and Development : Introducing a New Debate » in Haar, G. ter and J. D. Wolfensohn (eds.) Religion and Development : Ways of Transforming the World (London : Hurst & Co.).

Haar, G. ter et S. Ellis (2006) « The Role of Religion in Development : Towards a New Relationship between the European Union and Africa », The European Journal of Development Research, 18(3), pp. 351-367.

Haar, G. ter et J. D. Wolfensohn (eds.) (2011) Religion and Development : Ways of Transforming the World (London : Hurst & Co.).

Habermas, J. (1987) Théorie de l’agir communicationnel. Tome 1 : Rationalité de l’agir et rationalisation de la société (Paris : Fayard).

Haynes, J. (2007) Religion and Development : Conflict or Cooperation ? (Basingstoke : Palgrave Macmillan).

Izberk-Bilgin, E. (2012) « Infidel Brands : Unveiling Alternative Meanings of Global Brands at the Nexus of Globalization, Consumer Culture, and Islamism », Journal of Consumer Research, 39(4), pp. 663-687.

Kinnvall, C. (2004) « Globalization and Religious Nationalism : Self, Identity, and the Search for Ontological Security », Political Psychology, 25(5), pp. 741-767.

Kippenberg, H. G. (2008) Gewalt als Gottesdienst : Religionskriege im Zeitalter der Globalisierung (München : C. H. Beck).

Lunn, J. (2009) « The Role of Religion, Spirituality and Faith in Development : A Critical Theory Approach », Third World Quarterly, 30(5), pp. 937-951.

Marshall, K. et L. Keough (eds.) (2004) Mind, Heart, and Soul in the Fight against Poverty (Washington, DC : The World Bank).

Marshall, K. et M. Van Saanen (2007) Development and Faith : Where Mind, Heart, and Soul Work Together (Washington, DC : The World Bank).

Narayan, D. et R. Patel (2000-2002) Voices of the Poor,3 vol.(New York : Oxford University Press for the World Bank).

Pritchard, E. A. (2010) « Seriously, What Does “Taking Religion Seriously” Mean ? », Journal of the American Academy of Religion, 78(4), pp. 1087-1111.

Rees, J. A. (2011) Religion in International Politics and Development : The World Bank and Faith Institutions (Cheltenham : Edward Elgar).

Rudnyckyj, D. (2009) « Spiritual Economies : Islam and Neoliberalism in Contemporary Indonesia », Cultural Anthropology, 24(1), pp. 104-141.

Selinger, L. (2004) « The Forgotten Factor : The Uneasy Relationship between Religion and Development », Social Compass, 51(4), pp. 523-543.

Smyth, R. (2004) « The Roots of Community Development in Colonial Office Policy and Practice in Africa », Social Policy and Administration, 38(4), pp. 418-436.

Tennekoon, N. S. (1988) « Rituals of Development : The Accelerated Mahawäli Development Program of Sri Lanka », American Ethnologist, 15(2), pp. 294-310.

Tétreault, M. A. (2004) « Contending Fundamentalisms : Religious Revivalism and the Modern World » in Denemark, R. A. and M. A. Tétreault (eds.) Gods, Guns, and Globalization : Religious Radicalism and International Political Economy (Boulder : Lynne Rienner Publishers).

Tyndale, W. (2003) « Idealism and Practicality : The Role of Religion in Development », Development, 46(4), pp. 22-28.

Tyndale, W. (2006) Visions of Development : Faith-Based Initiatives (Aldershot : Ashgate).

Tyndale, W. (2011) « Religion and the Millennium Development Goals : Whose Agenda ? » in Haar, G. ter and J. D. Wolfensohn (eds.) Religion and Development : Ways of Transforming the World (London : Hurst & Co.).

Top of page

Notes

1 حول تأثير أوجست كونت (A. Comte) في الفكر الفابوي ودور هذا الأخير في التنمية الكولونيالية، أنظر (Cowen et Shenton (1991).

2 أنظر (Marshall et Van Saanen (2007), Marshall et Keough (2004) et Tyndale (2006) الذين حاولوا أن يدافعوا عن الدور الريادي للحركات الدينية والتنظيمات الدينية في ممارسة التنمية.

3 يعرض بول فيرباند (Paul Feyerabend (1979) مثلا، في نظريته الإبستمولوجية الشهيرة، تفاصيل الحجج التي تؤسس طريقة غاليليه ويشير كيف أن اتهامات الكنيسة كانت رهينة العلم.

4 كمثال، طالع دراسة (Daromir Rudnyckyj (2009)، حول تطوير استراتجيا تسيير فاعلة للصناعة التعدينية في إندونيسيا التي تمزج بين مبادئ التسيير الغربية والمعتقد الإسلامي.

5 أنظر على سبيل المثال، دراسة (Elif Izberk-Bilgin (2012) بشأن تحريم استهلاك "العلامات الكافرة" في بعض المجتمعات الإسلامية.  

Top of page

Cite this article

Electronic reference

Moncef Kartas and Kalinga Tudor Silva, « تأملات حول دور الدين والإيمان في خطاب وممارسة التنمية », International Development Policy | Revue internationale de politique de développement [Online], 4 | 2013, Online since 27 August 2014, connection on 19 November 2017. URL : http://poldev.revues.org/1851 ; DOI : 10.4000/poldev.1851

Top of page

About the authors

Moncef Kartas

منصف قرطاس

باحث في مركز حول النزعات، الصراع ودعم السلام (Centre on Conflict, Development and Peacebuilding) في معهد الدراسات العليا الدولية والتنمية في جنيف. منذ عام 2007، درّس في جامعة بوتسدامن في جامعة بيتلحم كما في المعهد بجنيف. كما عمل أيضا لمركز من أجل الرقابة الديمقراطية للقوات المسلحة-جنيف، ولمنظمة لاحكومية عربية (ENDA inter-arabe) في الأحياء الفقيرة بالعاصمة تونس ولصالح الشفافية الدولية (Transparency International) في برلين.  

Kalinga Tudor Silva

كالينجا تيدور سيلفا

أستاذ في السوسيولوجيا في جامعة بيرادينيا، من سيريلانكا. حصل على دكتوراه من جامعة موناش (Monash) في أستراليا. وتغطي منشوراته العديد من جوانب المجتمع السيريلانيك، خاصة الطوائف والفقر وديناميكيات الطبقاتن الإثنية والصحة والتنمية.

Top of page

Copyright

Creative Commons Attribution-NonCommercial 3.0 Unported License.

Top of page
  • Logo The Graduate Institute of International and Development Studies
  • Logo DOAJ – Directory of Open Access Journals
  • Logo ERIH PLUS | NSD
  • Les cahiers de Revues.org